قائد المنطقة العسكرية الأولى: لن نسمح بعودة الارهاب وندعم مشروع الدولة الاتحادية

img

الأخبار الرئيسية حوارات 0 kh.z

حاوره/ معاذ صادق  – “سبتمبر نت”

في كل مرحلة من مراحل ضعف الدولة واستقواء الجماعات الارهابية، يخرج أبناء حضرموت ليعلنوا موقفهم الدائم المتمثل بدعم الدولة ورفض الارهاب ومحاولات ملشنة المؤسسات.. بدورها ترجمت المؤسسة العسكرية المرابطة هناك ذلك الموقف بأفعال على الواقع حيث تصدت قواتها للمليشيا الارهابية التي كانت تحاول السيطرة على المحافظة وقدمت العديد من الشهداء في سبيل تثبيت دعائم الدولة والقضاء على الارهاب..

صحيفة «26 سبتمبر» التقت قائد المنطقة العسكرية الاولى اللواء الركن/ صالح محمد طيمس أحد أبرز القادة العسكريين الذين دافعوا عن الشرعية وأحد رجال الدولة الذين تشربوا الوطنية من أنقى منابعها منذ التحاقه بالسلك العسكري في سبعينات القرن الماضي وحتى اللحظة ليحدثنا عن مهام المنطقة العسكرية وأبرز إنجازاتها والخطط المستقبلية التي تعمل على تحقيقها.. إلى تفاصيل الحوار.

< حدثنا عن مهام المنطقة العسكرية الأولى؟

بداية.. نرحب بكم في قيادة المنطقة العسكرية الاولى، ومن خلال صحيفتكم الغراء نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة الذكرى الـ55 لثورة 14 من اكتوبر للقائد المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية -حفظه الله- ولنائبه الفريق الركن/ علي محسن الاحمر ولكافة منتسبي الجيش الوطني ضباط وصف ضباط وجنود وأخص بالذكر منتسبي المنطقة العسكرية الأولى ولكافة أبناء الشعب اليمني الذي نتمنى ان تعود هذه المناسبة وقد استكملنا تحرير الوطن من المليشيا الانقلابية والمد الايراني الذي يريد ان يجتاح اليمن والذي سيتحقق بعزيمة الرجال واصرار القائد رئيس الجمهورية ،وسنجتاز كل المهام الصعبة وسنحقق النصر بإذن الله.

وبالعودة إلى سؤالك.. فالمنطقة العسكرية الاولى تكمن مهامها في حماية حدود الجمهورية اليمنية مع المملكة العربية السعودية والتي تمتد من المثلث الدولي الى منفذ الوديعة على مسافة 750 كم وكذلك الى جانب العديد من المهام منها مكافحة التهريب وعناصر التهريب وكذا العناصر الارهابية المتواجدة في وادي وصحراء محافظة حضرموت وتامين امن وادي وصحراء المحافظة على طول الطرقات و في الاماكن المنتشرة فيها من المثلث الدولي وحتى منطقة الرويك ..وتمتد المنطقة العسكرية الاولى على مساحه تقدر بخمس مساحة الجمهورية اليمنية مترامية الاطراف.

شراسة الأبطال

< بشكل أوسع وأوضح.. كيف واجهت قوات المنطقة العسكرية الأولى الجماعات الارهابية التي حاولت السيطرة على حضرموت والعمليات الارهابية التي تعرض لها منتسبو المنطقة؟

الارهاب هو آفة كبيرة جدا على المجتمع وهو يعتبر منضمة دولية.. لكن المنطقة العسكرية الاولى قامت بمواجهة تلك الجماعات بشكل حازم واستطاعت أن تنهي وجودها من المنطقة وقدمت العديد من الشهداء والجرحى واول استهداف للمنطقة العسكرية الاولى عام 2007 كان وراءه العناصر الارهابية التي كانت في آكلين وفي الجزيرة، أول من ذبح بالسلاح الابيض هم عناصر وأفراد وضباط المنطقة العسكرية الاولى فلا نريد المزايدة على هذا بانجازات المنطقة.

كما ان قيادات المنطقة العسكرية الاولى تعرضت للعديد من محاولات الاغتيال والعديد من التفجيرات ولا يستطيع احد ان ينكرها.. المنطقة العسكرية قامت بتنفيذ المهام لمحاربة الارهاب فمثلا في هجوم 2014 عندما حاولت منضمات ارهابية اقتحام محافظة سيئون و طلبنا تعزيز من ألوية المنطقة من اللواء 315 واللواء 11 واللواء 23 واللواء 37 وتم تعزيز المنطقة والحفاظ عليها.

< خلال خوضكم المعركة ضد الجماعات الارهابية.. هل حصلتم على إسناد من ألوية أخرى؟

نعم.. وصلنا تعزيز من اللواء 135 الذي ..جاء من عدن على خط السير من عدن للمكلا والى سيئون وتم تامين طريقه في ضرف مهم جدا.. وتمكنا بفضل الله ثم بفضل الابطال من إخماد المخططات الارهابية.

< ماذا لو حاولت الجماعات الارهابية العودة مجددا إلى المواجهة..؟ ومن يتولى حاليا حماية المنشآت الحكومية أنتم أم قوات الأمن؟

نحن على استعداد تام للدفاع عن كل شبر من هذا الوطن وممتلكاته ومكاسبه.. أما بالنسبة لمن يحمي المنشآت الحكومية فالمنطقة العسكرية الاولى تقوم بحماية غالبية المنشئات الحكومية.. والاخوة في الأمن واجهوا الكثير من الهجمات من قبل تنظيم القاعدة من تقطعات وتفجيرات وهجمات، كما اقتحم تنظيم القاعدة بعض المواقع منها الامن المركزي والامن العام والنجدة وعندما كانت النجدة منتشرة على الطرق واجهوا هجمات من التنظيم بما فيها ذبح الجنود في هينن ونقطة شبام، وفي العديد من المواقع العسكرية تعرض الجنود لذبح من قبل هذا التنظيم سواء من الامن او الجيش اخرها وصول سبعة أشخاص من تنظيم القاعدة إلى موقع الأمن المركزي والنجدة حاملين مفخخات وتم القبض عليهم ويوجد لدينا ما يثبت ذلك.

تضافر الجهود

< مؤخراً.. قام رئيس هيئة الاركان العامة بزيارة للمنطقة العسكرية الاولى.. ماذا ناقشتم معه من قضايا.. وهل أثمرت تلك الزيارة؟

عندما قام رئيس هيئة الاركان العامة اللواء ركن دكتور/ طاهر العقيلي بزيارة المنطقة العسكرية الاولى اجتمعنا وناقشنا العديد من القضايا منها قضايا تتعلق بالعمل الإداري وأخرى بالعمل العسكري إلى جانب ما يخص حياة الجنود والضباط في المنطقة العسكرية الاولى، وقد أبدى رئيس الاركان استعداده لحل العديد من المشاكل، ولكن الظروف الاقتصادية التي يمر بها الوطن لن يستطيع احد ان يحل جميع المشاكل في الوقت المناسب.

< نعلم جميعا أن مؤسسات الدولة بما فيها العسكرية تعرضت للنهب والدمار على نطاق واسع.. هل شمل ذلك المنطقة العسكرية الأولى وما يقع في نطاقها من مؤسسات مدنية؟

المنطقة العسكرية الاولى حافظت على الاسلحة الموجودة فيها وهي تقوم بمهامها العسكرية بكافة ألويتها الخمسة وهم اللواء 11 حرس حدود اللواء 315 واللواء135 واللواء 23 اللواء37 مدرع هذه الألوية ما تزال موجودة وهي من الألوية القديمة… كذلك جميع الدوائر والمقار الحكومية لم تتأثر بأي تأثير فمكاتب الوزارات موجودة والدوائر الحكومية مستمرة في عملها والخدمات أيضا موجودة ويمكنكم سؤال تلك الجهات أو اي مواطن في الشارع.

< ماذا عن مستحقات منتسبو المنطقة.. وهل البنك المركزي في سيئون والمؤسسات الايرادية فيها مرتبطة بالعاصمة المؤقتة عدن؟

بالنسبة للمرتبات تصل الينا المرتبات من محافظة عدن الى مطار سيئون ثم نقوم بنقلها للبنك المركزي ومن ثم يتم نقلها الى الوحدات العسكرية.. أيضا تنقل مرتبات المنطقة العسكرية الثانية من البنك المركزي في سيئون الى المكلا وتنقل مرتبات المنطقة العسكرية الثالثة والخامسة والسادسة والسابعة من سيئون الى محافظة مارب.. أما بالنسبة البنك المركزي المتواجد في سيئون مرتبط ارتباطا كليا بالبنك المركزي الرئيسي في عدن وهو اول فرع للبنك المركزي يرتبط مباشرة بالبنك المركزي في عدن اضافة الى جمارك سيئون ومطار سيئون ومنفذ الوديعة جميعها تقوم بتوريد الايرادات للبنك المركزي وبصورة مستمرة واعمالها آمنة ولا يوجد اي خلل.

تواصل وتكامل

< كيف تقيمون علاقة الجيش بالسلطة المحلية؟

علاقة الجيش بالسلطة المحلية بالمحافظة علاقة ممتازة جدا.. ونحن على تواصل مستمر بمحافظ محافظة حضرموت والسلطة المحلية في المحافظة واجتماعاتنا بالسلطة المحلية واللجنة الأمنية في محافظة حضرموت متواصلة ومستمرين في تنفيذ مهامنا واعمالنا.. ولا يوجد اي اشكاليات بين السلطة المحلية والجيش في محافظة حضرموت فنحن يدا واحدة في أي مكان كان.

مهام إنسانية

< كما تعلمون.. أجبرت الحرب الكثير من المواطنين على النزوح إلى مناطق حضرموت وسيئون.. كيف هي أوضاعهم.. وهل يتعرضون لمضايقات ما؟

يمكن النزول للشارع وسؤال اي مواطن من اي محافظة عن أوضاعهم، فالمحافظة احتضنت الناس جميعا ولا توجد لدى أبناء حضرموت اي تفرقة او عنصرية ضد مواطني المحافظات الاخرى سواء في التعاملات الشخصية أو حتى على مستوى تقديم الخدمات كالمياه والغذاء والسكن.. وعليه، اتقدم بالشكر والتقدير لإخواننا في محافظة حضرموت والاخوة في وادي وصحراء المحافظة لقيامهم بهذا الواجب العظيم تجاه إخوانهم المواطنين الذين أجبرتهم مليشيا الحوثي الارهابية على النزوح من مناطقهم.

< هل قمتم بأي إجراءات لمساعدة المتضررين من الاعصار الذي ضرب أجزاء واسعة من محافظة المهرة؟

نعم.. قمنا بالتواصل مع المتضررين من الاعصار، وقامت قيادة المنطقة العسكرية الاولى بإرسال طائرة هيلوكبتر الى محافظة المهرة للمشاركة في اسعاف وانقاذ المواطنين ونحن على استعداد كامل لنكون لهم عونا ، وقد سبق وأن تلقينا توجيهات بمساعدة المتضررين.

< أخيرا.. ما رسالتك للقيادات العليا بالدولة، وللتحالف العربي؟

نتمنى من الاخوة في قيادة الشرعية خصوصا قيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الاركان العامة ان يولوا الجيش الوطني الاهتمام المباشر وان يعدوه الاعداد الكامل ليتمكن من مواجهة كل المخاطر التي تحدق بالوطن والبلاد ويقوم بتحرير اليمن بأكمله وحماية الوحدة وحماية مشروع الدولة الاتحادية الذي يسمو اليها الشعب اليمني وتنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني والذي سيصبح قاعدة اساسية لبناء اليمن الاتحادي المكون من ستة اقاليم.

أما بالنسبة للتحالف العربي فاحب ان اتقدم بالشكر والتقدير للاخوة في دول التحالف العربي وعلى رائسهم المملكة العربية السعودية، وملكها وولي عهده لما يقدمونه لليمن بشكل عام وأتمنى أن يكون هذا العمل الذي يقدمونه قاعدة اساسية لبناء الجيش العربي في المستقبل.

مواضيع متعلقة

اترك رداً