قائد لواء الحزم الثاني السوداني: قواتنا باقية حتى تحقيق النصر وهزيمة المشروع الإيراني في اليمن (حوار)

img

“سبتمبر نت”

اكد قائد لواء الحزم الثاني السوداني العميد الركن حافظ التاج  مكي الحاج  المشارك ضمن قوات التحالف العربي لاستعادة الشرعية في اليمن ان القوات السودانية باقية  حتى تحقيق النصر وهزيمة المشروع الإيراني في اليمن.

واضاف في حوار مع “سبتمبر نت” ان القوات  المشتركة  التي تحارب الى جانب اخوانهم اليمنيين سوف تكون نواة لجيش عربي قوي يمتلك تجارب قتالية عالية.

واوضح العميد الحاج – الحاصل على مؤهلات عسكرية وأكاديمية عالية- أن مليشيا الحوثي مجرد اداءه في يد ايران وعليها ان تعود الى رشدها قبل فوات الاوان.

وأشاد قائد لواء الحزم الثاني السوداني بشجاعة وصمود الجندي اليمني وتحمله اقسى ظروف الحرب، وتضحياته الكبيرة من اجل نصرة اليمن واستقلالها.

وفيما يلي نص الحوار :

حاوره/ هشام الشبيلي

 

  • هناك أخبار تتداول عن انسحاب القوات السودانية من اليمن هل هذا صحيح ؟

هذه أقوال المرجفين القوات السودانية باقية لامحالة لأنها جاءت بمحض الارادة وبسند شعبي قوي من أصحاب الارض ونحن موجودون في كل الجبهات، ويتم تبديلنا بين الحين والآخر كما هي طبيعة العمليات العسكرية ، ونؤكد أن القوات السودانية باقية الى جانب الشرعية حتى تعود اليمن الى حاضنتها العربية.

 

  • كيف تصفون حقيقة مشاركة القوات السودانية للقوات اليمنية على الارض ؟

نحن مشاركون مشاركة فعلية على الأرض ولن أتكلم عن حجمها لكن تواجدها فعلي  في الجبهات ونعمل جنبا الى جنب القوات المشتركة  في الحد الجنوبي وفي كل الجبهات .

 

  • كيف تقيم العلاقة الأخوية السائدة بين جميع المقاتلين من القوات المشتركة في مختلف الجبهات ؟

يمكن القول أن الحرب نقمة لامحالة ولا اختلاف على ذلك، لكن عندما ننظر الى الجندي السوداني والجندي اليمني والجندي السعودي والجنسيات الأخرى المشاركة ضمن قوات التحالف العربي نجد أن هذه الحرب حولت الحرب الى نعمة الآن نعيش تماما كإخوان كزملاء في كل مكان وفي الخطوط الامامية، وهذا فضل من الله نتمنى أن يكون نواة جيش عربي مشترك إن شاء الله.

 

  • سيادة العميد رسالتك للقيادة العسكرية حول العوامل التي تسرع بالنصر وحسم المعركة ؟

أعتقد أن النصر آتٍ لامحالة والآن الجندي في قمة الروح المعنوية والقوات تنطلق بثبات إلى أهدافها،  فقط علينا أن نؤمن مكتسباتنا علينا أن لا نندفع بصورة قد تعطي العدو فرصة لقطع الامدادات لابد من تأمين الأهداف لابد من المواصلة في قوة الاندفاع لابد من التخطيط والتحضير المبكر لكل خطوة والنصر قادم بأذن الله.

 

  • سعادة العميد كيف وجدتم الجندي اليمني؟

أستطيع القول أن الاقدام والشجاعة والصبر والجلد أبرز صفات الجندي اليمني فقد وجدنا فيه الروح المعنوية العالية والجرأة في التعاطي مع كل الظروف وبفضل الله استفدنا من تلك الصفات ونسأل الله النصر والثبات .

 

  • رسالتك لمليشيا الحوثي الانقلابية ؟

نقول لهم عودوا الى رشدكم، الأهداف أهداف خارجية إيران تملي كل شيء على الحركة الحوثية إيران تقاتل في الداخل في الانشقاقات والحرب الاقتصادية أصبحت في عزلة تامة فأن الأوان للحركة الحوثية أن تعي هذا الدرس وتعود الى حضن الوطن وإعادة البلاد الى ما كانت عليه .

 

  • ما هو تقييمُكم لحجم خسائر العدو ؟

أعتقد أن الفترة الأخيرة  هي أكثر الفترات التي خسر فيها العدو خسائر مادية ومعنوية مادية فقد كثيراً من الاسلحة والمعدات والمواقع  كثيراً من القتلى في صفوفهم كثيراً من الجرحى في صفوف العدو  .

العدو أصبح متعريا امام المواطن اليمني، فالمواطن أصبح يعرف من هو الحوثي، الذي يمارس عملية إجرامية إيرانية، فهو يتمسك بأشياء لاأخلاقية ، ألغام، وقتل، وتعذيب، وتشريد للمواطنين اصبح الحوثي في عزلة تامة اصبح المواطن يعي أن العدو الأول والأخير هو الحوثي.

 

  • ما هي أبرز نقاط الضعف والقوة  لدى مليشيا الحوثي؟

العدو نقاط قوته في معرفة الارض واستخدامه للأرض بصورة يمكن تبني عليها ان يعمل في جماعات صغيرة، أما نقاط الضعف فهي كبيرة على سبيل المثال لا الحصر العدو الآن يستطيع ان يصمد  في منطقة مزروعة مسبقا بكمية من الالغام كمية من العوائق لكن اذا استطاعت القوات تجاوز هذا المكان اصبح العدو هاربا الى ما لا نهاية.

مواضيع متعلقة

اترك رداً