حضرموت..اللواء البحسني يدشن المرحلة الثانية من العام التدريبي 2018م في المنطقة العسكرية الثانية.

img

محليات 0 kr

“سبتمبر نت”

دشن محافظ  محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية، اللواء الركن/ فرج سالمين البحسني، يوم السبت، المرحلة الثانية من العام التدريبي 2018م لقوات المنطقة العسكرية الثانية, بمدينة المكلا عاصمة المحافظة.

 

وخلال العرض العسكري الذي أقيم بهذه المناسبة, أعلن محافظ حضرموت بدأ تدشين المرحلة الثانية من العام التدريبي 2018م,  بحضور أركان حرب المنطقة العسكرية الثانية العميد ركن/ عويضان سالم عويضان, ورئيس عمليات المنطقة العميد ركن/ عمر أحمد بادبيس, ورئيس شعبة التدريب وقادة الألوية ورؤساء الشعب والوحدات بقيادة المنطقة العسكرية الثانية.

ونقل قائد المنطقة العسكرية الثانية في كلمته التي ألقاها, تحيات فخامة رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة المشير/ عبد ربه منصور هادي، متمنياً له التوفيق والنجاح, و مزيداً من الانتصارات العسكرية في مختلف الجبهات.

وأشار إلى أن فخامة رئيس الجمهورية يشد دائما على أيدينا جمعيا بأن نكون دائما عند مستوى الجاهزية العالية والانضباط والمسؤولية.

وأضاف المحافظ البحسني أن عام 2018م التدريبي هو عام لرفع كفاءات قوات المنطقة العسكرية الثانية، إذ كانت المرحلة الأولى من هذا العام حافلة وزاخرة بالعديد من البرامج والأنشطة التي استهدفت هذه القوات فقد تم تخرج العديد من الدورات وبأعداد كبيرة وبتدريب نوعي خلال الستة الأشهر الماضية.

مشيراً إلى أن هذه المرحلة جاءت لتخرج دورات نوعية لضباط ودورات لشعبة الاستخبارات وشعبة الهندسة والألغام ودورات تخصصية اخرى, تندرج تحت خطة تطوير قواتنا وتأهيلها وتدريبها.

 

وقال المحافظ أننا اليوم نفتتح وننتقل إلى مرحلة تدريبية ثانية خلال هذا العام الذي يجب أن تكون مرحلة تتويج لعام كامل يشهد تدريب نوعي والارتقاء بمستوى التدريب ورفع مستوى الجاهزية في الوحدات العسكرية وهو أساس النجاح في الوحدات وهو الهدف الاساسي وسيكون التدريب مهمة ثابتة مطروحة أمامنا باستمرار لأن التدريب بحاجة إليه قواتنا المسلحة.

وأكد قائد المنطقة الثانية على القادة خاصة قادة الوحدات وشعبة التدريب والشعب بكل مستوياتها بأن يولوا للتدريب اهتمام خاص واهتمام كبير جدا.

وأضاف “يجب أن تبذل كل الجهود في رفع مستوى التدريب في كل الوحدات ورفع مستوى الانضباط العسكري الذي هو ركيزة اساسية ولا يمكن أن ينتصر جيش ما لم يكن منضبطا على أعلى مستوى لا زال الكثير من الهفوات ترافق أعمالنا وسلوكنا ترافق كضباط وصف ضباط وجنود يجب التخلص منها.

 

مضيفا أن المواطنين في حضرموت ينظرون إلى قوات المنطقة العسكرية الثانية نظرة احترام وتقدير, نظراً لما حققته من انتصارات عظيمة قدمت فيها الشهداء بالمئات من التحرير واستتباب الامن والانتشار الى الانتهاء من بؤر الجماعات الارهابية في وادي المسيني ومواقع مختلفة.

وشدد المحافظ على اليقظة وعدم التهاون في أداء الواجب وعدم الاسترخاء وعدم الاتكال، مضيفاً أثبتم بما لا يدع مجال للشك في أكثر من موقع أنكم  فعلا نموذج الجندي الذي نطمح أن نصل اليه هذا الوطن العزيز.

ونوه قائد المنطقة قيادة المنطقة العسكرية الثانية وشعبة التدريب بضرورة الانتقال إلى برامج رفع مستوى التنسيق بين الوحدات بما يهدف إلى التناسق الميداني والتمارين وخلق فرضيات جديدة لكي يتعلم الجندي والضباط كيف يتعامل مع أي موقف قد ينشا في أي وقت كان.

 

واختتم محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية حديثه موجهاً القادة بالاهتمام بالتدريب في وحداتهم وان يكونوا حريصين على التدريب وبالتدريب سوف نضمن حماية بلدنا ونضمن ارواح جنودنا ونحقق نجاحات كبيرة امام مهام كبيرة وصعبة.

 

وكان رئيس شعبة التدريب العميد ركن محمد عمر بن غانم قد ألقى كلمة بالمناسبة استعرض خلالها أبرز المهام والأنشطة التي تمت في المرحلة الاولى من العام التدريب من تدريب الضباط والصف والجنود، مشيرا إلى أن المرحلة التدريبية الأولى مرت بنجاح باهر كان له أثره المتميز في أداء وحدات المنطقة العسكرية الثانية من حيث الضبط والربط العسكري وأداء المهام بدقة وإتقان عاليين وان الناظر والمقارن بين أداء وحدات المنطقة بالأمس يرى ذلك جليا.

مواضيع متعلقة

اترك رداً