التحالف يسلم الحكومة الطفلة “جميلة” بعد ان استخدمتها المليشيا درعا بشريا في صعدة

img

الأخبار الرئيسية محليات 0 kh.z

“سبتمبر نت”

تسلمت الحكومة الشرعية اليوم السبت الطفلة جميلة من قيادة التحالف العربي والتي كانت مليشيا الحوثي الانقلابية اتخذتها في وقت سابق درعا بشريا في المعارك التي شهدتها محافظة صعدة.

وقال المتحدث باسم التحالف العربي العقيد ركن/ تركي المالكي أن قوات التحالف سلمت ممثل الحكومة اليمنية الطفلة (جميلة) , التي استخدمتها المليشيا الانقلابية كدرع بشري بمحافظة صعدة.

وأكد في تصريح له أنه تم اليوم السبت 3رمضان تسليم الطفلة “جميلة” البالغة من العمر (4سنوات) لممثل الحكومة الشرعية وبحضور ممثلي اللجنة الدولية للصليب الأحمر, الهلال الأحمر السعودي, هيئة حقوق الانسان، ورئيس وحدة حماية الأطفال في النزاع المسلّح بقيادة القوات المشتركة للتحالف.

وأوضح العقيد المالكي أن قوات الجيش الوطني قامت بأسر والد الطفلة أثناء عمليات تحرير محافظة ( صعدة )’ وتمكنوا من الحفاظ على سلامة الطفلة بعد إعطاب العربة التي كانت تتواجد فيها أثناء المعركة.

وذكر أنه أثناء تقدم قوات الجيش الوطني بمحافظة صعدة قامت عربة مسلحة بمهاجمة قوات الجيش وبداخلها عنصر ملشاوي وتم رصد وجود طفل بداخل العربة مما اضطر الجيش للتعامل معها بحذر وإجراءات احترازية ووقائية لضمان عدم استهداف العربة .

وخلال العملية تم إعطاب العربة وإيقافها والقبض على سائقها, والحصول على كميات كبيرة من الأسلحة كانت فيها,  والسائق كان أحد القادة الميدانيين للمليشيا.

وأكد أن قائد المركبة والدها وأن وجودها بميدان المعركة لغرض استخدامها كدرع بشري لمعرفتهم بقواعد الاشتباك وخاصة ما يتعلق بحماية الأطفال والتي تطبقها قوات التحالف،

وقد قامت قيادة القوات المشتركة للتحالف ممثلة بوحدة حماية الاطفال في النزاع المسلح بتقديم الرعاية الطبية اللازمة والرعاية الكاملة للطفلة والتواصل والتنسيق لتسليم الطفلة لذويها،

وقد تم تسليمها اليوم السبت الموافق 3 رمضان 1439هـ للحكومة الشرعية بحضور ذويها وأقاربها، كما تم تقديم مساعدة مالية للطفلة وذويها من قيادة القوات المشتركة للتحالف.

وشدد العقيد المالكي على أن ما تقوم به الميليشيا الانقلابية يمثل خرقاً واضحاً وصريحاً للقانون الدولي الإنساني بتجنيد الأطفال والزج بهم في ميدان المعركة وكذلك اتخاذهم كدروع بشرية لضمان تحركهم وعدم تعرضهم للاستهداف كونهم يمثلون أهداف عسكرية مشروعة.

مواضيع متعلقة

اترك رداً