مجلس الأمن يقف دقيقة صمت على أرواح ضحايا مجزرة غزة

img

دولية 0 KM. HS

“سبتمبر نت” وكالات

وقف أعضاء مجلس الأمن الدولي دقيقة صمت على أرواح ضحايا المجزرة التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي أمس في غزة، والتي أسفرت عن استشهاد 62 فلسطينيا وإصابة أكثر من 2770 شخص.

جاء ذلك في الاجتماع الطارئ الذي دعت اليه عضو المجلس عن المجموعة العربية دولة الكويت, للوقوف على الأوضاع في فلسطين, وتقدمت الكويت بمشروع بيان بإجراء تحقيق دولي في المجزرة التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي.

وخرج أمس الاثنين مئات الآلاف من الفلسطينيين باحتجاجات سلمية ضمن “مسيرة العودة”، وإحياء للذكرى السبعين للنكبة, وتنديدا بنقل السفارة الأميركية للقدس.

 

ادانات وتضامن دولي مع الفلسطينيين

ودعا المنسق الاممي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط “نيكولاي ملادينوف” للتنديد بأشد العبارات بالأعمال التي أدت إلى سقوط ضحايا في غزة، وقال إنه لا مبرر للقتل الذي حدث، مؤكدا أنه لا بد من أن تتوقف حلقة العنف في غزة وإلا فسينفجر الوضع، كما دعا لتجنب استهداف الأطفال.

وطالب ملادينوف إسرائيل ومصر والسلطة الفلسطينية بتسهيل خروج الجرحى من غزة، مشيرا إلى أن المستشفيات في غزة تشهد أزمة متنامية خاصة في المواد الطبية الأساسية.

 

14 دولة تتضامن مع الفلسطينيين

وأعلنت 14 دولة عضوية في مجلس الامن الدولي من اجمالي 15 دولة عضوية,تضامنها مع الشعب الفلسطيني, في بيان مشترك لها في اجتماعها بمجلس الامن اليوم الثلاثاء, وعبرت عن إدانتها للمجزرة التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي يوم أمس.

ورفضت الولايات المتحدة الأمريكية البيان المقدم من الكويت, وخرجت عن الإجماع الدولي  المتضامن مع الشعب الفلسطيني.

وفي الجلسة دان مندوب الكويت لدى الأمم المتحدة “منصور العتيبي” بشدة المجزرة التي وقعت في غزة، وأضاف -في كلمة له بمجلس الأمن- أن الانتهاكات الإسرائيلية ما كانت لتحدث لو أن مجلس الأمن تصدى لها.

وأعرب العتيبي عن استغرابه لعدم اعتماد مجلس الأمن مسودة البيان الصحفي الذي طرحته الكويت للتنديد بمجزرة غزة أمس، وأكد دعم بلاده لأي تحرك باتجاه الجمعية العامة للأمم المتحدة إذا عجز مجلس الأمن عن التحرك لوقف المجزرة في غزة.

وأكد العتيبي على أن نقل البعثات الدبلوماسية للقدس مخالف للقرارات الدولية، مشيرا إلى أن القدس الشرقية هي عاصمة دولة فلسطين، وطالب بالاعتراف بدولة فلسطين وبعاصمتها، وقال سنوزع غدا مشروع قرار يطلب تأمين الحماية الدولية للفلسطينيين.

من جهته طالب مندوب فلسطين في الأمم المتحدة رياض منصور بتحقيق دولي شفاف حول ما حدث في غزة، مشيرا إلى قبول الجانب الفلسطيني المسبق بنتائج التحقيق مهما كانت.

وقال “كنا ناشدناكم في السابق لمنع وقوع مجزرة إسرائيلية أخرى”، متسائلاً “لماذا هذا الاستهتار بحياة الفلسطينيين؟ هل تقبلون أن يبقى مجلس الأمن مشلولا أمام أعمال الاحتلال المشينة؟ ففي حين يطالب 14 عضوا في مجلس الأمن بالتحقيق يعطله عضو واحد”.

واتهم منصور إسرائيل بتعمد استخدام أسلحة تقتل أو تخلف عاهات جسدية خلال مواجهتها للاحتجاجات التي شهدتها غزة أمس، وقال إن الاحتلال يستهدف أطفال فلسطين “لكسر الحياة في أنفسنا”.

كما اتهم واشنطن بتجاهل حساسية مدينة القدس وانتهاك القانون الدولي باعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها.

مواضيع متعلقة

اترك رداً