عودة خُمُس الإمام.. قرار يسعى الانقلابيون فرضه على المواطنين

img

صورة تجميعية لكميات من الألغام تم انتزاعها من مناطق محررة في الساحل الغربي بالحديدة

إنتهاكات المليشيا تقارير 0 KM. HS

منذر العلواني “سبتمبرنت”

لم تكتف مليشيا الحوثي الانقلابية بتجويع ملايين اليمنيين ونشر الفقر القاتل الذي تعاني منه ألآف الأسر.

في الأيام الماضية من شهر إبريل الجاري سعت المليشيا الحوثية عبر مجلس النواب في العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرتهم بتعديل قانون الزكاة وفرض الخُمس على اليمنيين بشكل رسمي.

وغالبا تُفرض قرارات المليشيا  بقوة السلاح في المناطق الخاضعة لسيطرتها، وسكان لا حولة لهم ولا قوة لا يستطيعون ردع هذه الجماعة التي اغرقتهم بقراراتها الإمامية.

ونشر الموالي لمليشيا الانقلاب أحمد سيف حاشد على صفحته الالكترونية “فيسبوك” في السابع عشر من الشهر الجاري، نص مادة التعديل على قانون الزكاة طرحته المليشيا عبر النواب الموالين لها أمام مجلس النواب الخاضع لسيطرتها في صنعاء وتعديل قانون الزكاة بما يضمن توريد نسبة 20 % من الزكاة لصالحهم تحت ما أسموه الخُمُس.

وطبقاً لبرلمانيين فإن مليشيا الحوثي تسعى من خلال هذه المادة إلى شرعنة الجبايات التي يفرضونها على المواطنين منذ ثلاث سنوات، لتوفير موارد مالية خاصة بالجماعة لتمويل الحرب التي تخوضها لتثبيت الانقلاب وتعزيز وضعها المالي الذي يتضخم على أنقاض مالية الدولة.

قانون يتيح للانقلابيين الاستمرار في نهب  المواطنين وإرغامهم على دفع الضريبة التي يسعون الى فرضها  ،ومن يمتنع عن  دفعها سيعاقب وفقا لقوانينهم الإجرامية.

إلى ذلك يواصل الانقلابيون استخدام ما تبقى من مجلس النواب بعدد ضئيل من الأعضاء الموالين لهم أو ممن يعيشون في وضع أقرب للإقامة الجبرية ، تستخدمهم لإقرار قوانين وتشريعات تعزز من قبضتها على المناطق التي لا تزال تحت سيطرتها.

كما تعقد الجلسات بعدد هش من النواب للتغطية على الفساد الذي يمارسه مسؤولون انقلابيون وعدد من التابعين والموالين لهم في صنعاء.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة الانقلابيين ارتفاعاً في أسعار اسطوانة الغاز المنزلي وانعدامه وبيعه في السوق السوداء بمبلغ قدره أكثر من 6000 آلاف ريال يمني، إضافة إلى إرتفاع اسعار المشتقات النفطية وانعدامها وبيعها في السوق السوداء وإرتفاع المواد الغذائية.

ومنذ ثلاث سنوات تفرض المليشيا مبالغ مالية على المواطنين والمحلات التجارية والشركات لدعم ما سمي ب”المجهود الحربي”.

قوانين واتاوات تفرضها المليشيا على المواطنين في المناطق الخاضعة لسيطرتها، واستعادة نهج الإمامة بدفع ضريبة يسمونها الخُمُس يدفع ضريبتها المستضعفون.

مواضيع متعلقة

اترك رداً