السفير خالد اليماني يجدد موقف الحكومة الداعم لجهود المبعوث الدولي الخاص إلى اليمن

img

الأخبار الرئيسية محليات 0 km HS

“سبتمبر نت”

جدد مندوب اليمن لدى الأمم المتحدة، السفير خالد اليماني، موقف الحكومة الداعم لجهود المبعوث الدولي الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيثس والتأكيد على العمل معه بروح بناءة ومرنة للتوصل الى سلام مستدام، يضع نهاية لحالة التدمير الشامل ويوقف الحرب التي اشعلها ميليشيا الحوثي الإنقلابية ضد الشعب منذ سبتمبر ٢٠١٤ .

 

وقال في كلمة اليمن التي القاها في إجتماع مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء، في مدينة نيويورك الأمريكية للإستماع للإحاطة الأولى للمبعوث الدولي الجديد، “أن البحث عن طريق السلام في اليمن محكوم بمرجعيات قلما توفرت في ازمات اخرى في العالم” .. لافتاً إلى المليشيات الحوثية حاولت عبر حلفائها وأصدقائها التقليل من اهمية المرجعيات في الازمة اليمنية والتأكيد على انهم وصلوا الى السلطة ولن يتنازلوا عنها، وان بإمكانهم الاعتداء على الشعب اليمني والدول المجاورة وفرض واقع العنف والفوضى العارمة في المنطقة ليتم في الاخير الرضوخ لأجندة ايران التوسعية.

 

وأكد اليماني أن القبول بأن تكون العصابات الحوثية هي الضامن لأمن اليمن واستقرار المنطقة هو منتهى المغامرة السياسية .. موضحاً أنه لا يمكن لليمن أو لأي دولة أن تقبل بأن تدار الحياة السياسية فيها من قبل مليشيات مسلحة، على شاكلة حزب الله الإرهابي، وتتلقى دعمها المالي والتسليحي من دولة أخرى وتعمل وكيلا لها .

 

وأشار اليماني إلى أن المرجعيات هي التي اجمع اليمنيون عليها وحظيت بإسناد من المجتمع الدولي، وتتمثل في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل الذي اشرفت عليه الامم المتحدة طوال العام ٢٠١٣ وأثمر عن وثيقة تصالحية عكست تطلعات كافة مكونات المجتمع اليمني، وكذا وفق قرارات مجلس الامن ذات الصلة بالشأن اليمني وعلى وجه الخصوص القرار ٢٢١٦ الذي يشكل الارضية الضرورية لحل النزاع في اليمن ويعكس ادراك مجلس الامن لجوهر المشكلة في اليمن، ويشكل اليوم، كما كان بالأمس، القرار الضرورة والطريق إلى السلام المستدام في اليمن .

 

ولفت إلى أن الحكومة الشرعية أبدت خلال مشاورات الكويت في النصف الاول من عام ٢٠١٦ مرونة كبيرة في تنفيذ مقتضيات القرار ٢٢١٦ ووقعت على وثيقة الترتيبات الامنية على طريق التوصل الى توافق سياسي، الا ان الميليشيات لم يكونوا مستعدين ورفضوا التوقيع كما اشار السيد اسماعيل ولد شيخ احمد في افادته الاخيرة إلى المجلس في شهر فبراير الماضي.

 

واضاف “وقبلها في بييل حينما كنا في الحكومة اليمنية نطالب بإجراءات بناء الثقة وكان الطرف الانقلابي يرفضها تماما، نراها تعود اليوم لتتصدر رأس قائمة الاولويات فان كان الطرف الانقلابي يدرك حجم المأساة الانسانية التي ادخل فيها اليمن وشعبها، يمكننا ان نتحرك معا باشراف المبعوث الخاص في ملفات عدة سبق وطرحت في بييل، مثل اطلاق سراح جميع المعتقلين، واتخاذ اجراءات فورية لتحسين الوضع الانساني من قبيل وقف اعاقة ايصال المساعدات الانسانية ووقف الاعتداء على العاملين في المجال الانساني والسماح بوصول العاملين الانسانيين من دون اعاقة الى جميع المناطق” .. مشيراً إلى أنه في بييل ايضا كانت اجراءات الانعاش الاقتصادي ضرورية للتخفيف من معاناة الشعب اليمني مثل مساعدة البنك المركزي اليمني على توفير الاستقرار للريال اليمني ودفع المرتبات واعادة انعاش الدورة المالية وتحفيز عجلة الاقتصاد والاستثمار، .وتسهيل استيراد المواد الغذائية .

 

وأكد اليماني ترحيب الحكومة اليمنية بالأفكار التي طرحها المبعوث الدولي خلال لقاءه بفخامة الاخ الرئيس خلال الاسبوع الماضي حول فتح مطار صنعاء للحالات الانسانية تحت اشراف الامم المتحدة وضمان خروج المليشيات منه .. لافتاً إلى أن هذا ما طرحته الحكومة اليمنية في السابق، ولكن يبقى امر تطبيع الحياة في النهاية مرهون بنهاية الانقلاب وعودة المؤسسات الدستورية .

 

وأهاب اليماني بمجلس الأمن الدولي والمبعوث الدولي إلى اليمن بأن يضع نصب عينيه انصياع الحوثيين لقرارات مجلس الامن والا يكافئوا ميليشيا الحوثي على جرائمهم ضد الانسانية حتى لا تتمادى المليشيات المسلحة في دول العالم اجمع ضد الحكومات الشرعية وحتى لا ينتشر الارهاب والفوضى.

 

وقال “ان تحقيق السلام في اليمن يبدأ من خروج المليشيات الحوثية من المدن ومؤسسات الدولة التي احتلتها ونهبتها، وتسليم الأسلحة التي نهبتها من مؤسسات الدولة العسكرية والامنية وتحديدا تسليم الصواريخ الباليستية التي زودتها بها ايران والتوقف عن الاعتداءات على اراضي المملكة العربية السعودية و عن ممارسة سلطات الحكومة و عن اقتراف واحدة من اكبر الجرائم في القانون الدولي الا وهي تجنيد الاطفال” .. مؤكدا أن هذا هو طريق السلام المستدام ولا طريق غيره .

 

وتحدث اليماني عن التدخلات الإيرانية في اليمن والمنطقة، مؤكداً ان النظام في ايران مستمر في ممارسة سياسة التدخل السافر في الشؤون الداخلية لليمن ودول المنطقة .

 

وقال “لقد بعثت الحكومة اليمنية وتحالف استعادة الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية العديد من الرسائل الى مجلسكم والى السيد الامين العام حول الهجمات بالصواريخ الباليستية ايرانية الصنع التي تشنها ميليشيا الحوثي على أراضي المملكة العربية السعودية و التي بلغت حتى اليوم الـ ۱۱۹ صاروخا والتي تؤكد ان ايران دولة راعية للإرهاب وتسعى لزعزعة الامن والاستقرار في كامل دول المنطقة”.

 

وأضاف أن الحكومة اليمنية أصدرت بياناً في ١١ ابريل الجاري حول استمرار عمل سفارة ايران في صنعاء والذي يستخدمه النظام الايراني كمركز لقيادة العمليات وتقديم الخبرات العسكرية واجتماعات الخبراء العسكريين الايرانيين مع قيادات الانقلاب على الرغم من قطع العلاقات بين الجمهورية اليمنية وايران في ٢ اكتوبر ٢٠١٥ ،مذكراً بالرسالة التي بعثتها الحكومة اليمنية في ٦ يناير ٢٠١٦ بعد تحققها من أن ايران لم تغلق بعثتها في اليمن والتي تبلغ فيها النظام الايراني بانه غير ممتثل لقرار قطع العلاقات وامهلت بعثتها الدبلوماسية ٧٢ ساعة لمغادرة الاراضي اليمنية، الا ان العناصر الايرانية الارهابية من الحرس الثوري مازالت تستخدم مبنى السفارة في صنعاء كغطاء لأنشطتها العسكرية والتدريبية لدعم الحوثيين، في انتهاك فاضح للقانون الدولي.

 

وخاطب اليماني مجلس الأمن بقوله “لقد فشل مجلسكم هذا في الضغط على ايران لوقف تدخلاتها في الشؤون اليمنية وتهديدها للأمن والاستقرار الاقليمي والتوقف عن تهريب الصواريخ وتهديد الملاحة الدولية جنوب البحر الاحمر وباب المندب” .

 

وأكد اليماني أن المعاناة الإنسانية في اليمن مستمرة والوضع يتدهور يوماً عن سابقه في كارثة إنسانية غير مسبوقة في القرن الواحد والعشرين .. لافتاً إلى أن كافة المناطق اليمنية الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين شهدت تدميرا ممنهجا لكافة مقدرات الدولة بلغت معها المعاناة الانسانية مستويات مروعة.

 

وقال “ولا يسعنا ونحن نتناول الجهود الدولية لمواجهة الكارثة الانسانية التي تسبب بها الانقلاب الحوثي في اليمن الا ان نشيد بنتائج مؤتمر جنيف الذي دعا له السيد الامين العام في ٣ ابريل الماضي بالتعاون مع الحكومتين السويسرية والسويدية والذي تمكن من حشد ما قيمته اثنين مليار ومائة مليون دولار لصالح خطة الاستجابة الانسانية لليمن للعام ٢٠١٨ والتي بلغت ثلاثة مليار دولار، واجدها مناسبة لتقديم الشكر الجزيل لحكومتي سويسرا والسويد على تنظيم المؤتمر، كما أتوجه بجزيل الشكر للمملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة ودولة الكويت وجميع الدول التي قدمت اسهامات سخية لصالح اغاثة الشعب اليمني”.

 

كما أشاد اليماني بالجهود الكبيرة التي بذلها وكيل الامين العام للشؤون الانسانية مارك لوكوك في إحداث نقلة في عمل مكتب الشؤون الإنسانية و في تطوير اداء المؤسسات الانسانية في اليمن وجميع عناصر ومكونات ايصال المساعدات الانسانية لكل من يحتاجها في عموم اليمن ، مستعرضاً مراسلات الحكومة اليمنية إلى مكتب السيد الامين العام حول كافة المعوقات التي تضعها المليشيات الحوثية امام المشتغلين في الجانب الانساني وسرقة المعونات الانسانية، واخرها رسالة نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الى السيد الامين العام المتعلقة بشكوى فيدرالية جمعيات موظفي الامم المتحدة في ٥ مارس الماضي الى مساعد وكيل الامين العام حول ما يتعرض له موظفي الامم المتحدة من انتهاكات وابتزاز وتهديد من قبل الحوثيين .

 

وأكد اليماني أن الميليشيات الحوثية تتحصن خلف الكارثة الإنسانية للشعب اليمني وتستخدمها ضمن أجندتها السياسية لتقديم صورة الضحية وابتزاز المجتمع الدولي ، لافتاً إلى أنه تم التحذير مراراً من تركيز البعض على الشأن اليمني في مجلس الامن باعتباره شأن اغاثي انساني في غياب الحل السياسي وعدم قدرة المجتمع الدولي على الضغط على الطرف الحوثي للجلوس الى طاولة المفاوضات لتنفيذ مقتضيات السلام في القرار ٢٢١٦ .

 

وأعرب اليماني عن توقعه اليوم بعد النتائج الطيبة التي حققها مؤتمر جنيف ان يستمر المجتمع الدولي في تقديم الموارد السخية خلال الاعوام القادمة في ظل غياب حل سياسي .. مهيباً بمجلس الأمن ممارسة الضغط على الطرف الانقلابي الذي يرفض مبادرات السلام وتجريمه امام العالم .

 

وفي ختام كلمته، ناشد اليماني المجلس باسم الشعب اليمني الوقوف معه في هذه اللحظات التاريخية الحاسمة كما كان عهده منذ بداية ازمة الانتقال السياسي في اليمن في العام ٢٠١١ ،مؤكداً أن ذاكرة الشعوب اكبر ولن ينسى شعبنا اليمني مواقف المجلس النبيلة لوقف هذه الحرب وانهاء الانقلاب، وعودة اليمن الاتحادي الديمقراطي الجديد الذي يتسع لكل ابنائه رافدا للفعل الانساني والاستقرار والامن الاقليمي والدولي .

سبأ

مواضيع متعلقة

اترك رداً