البيضاء..معارك مستمرة وغارات مكثفة وخسائر فادحة للمليشيا

img

أبطال الجيش الوطني يرفعون العلم الجمهوري - ارشيفية

تقارير يوميات الجيش 0 kr

محمد التميمي”سبتمبر نت”

تواصل قوات الجيش الوطني للأسبوع الثاني علي التوالي معارك عنيفة ضد مليشيا الحوثي الانقلابية في مختلف جبهات القتال في محافظة البيضاء، لاسيما في جبهة قانية شرقي المحافظة، تزامناً مع قصف جوي مكثف من قبل مقاتلات التحالف العربي التي شنت منذ مطلع الأسبوع أكثر من 40 غارة جوية مستهدفة مواقع المليشيا وتجمعاتها وتعزيزاتها ومخازن أسلحتها، تكبدت خلالها المليشيا خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

وتتواصل المعارك الضارية بين قوات الجيش الوطني ومليشيا الحوثي الانقلابية  في محافظة البيضاء منذ أكثر من أسبوعين، ولكن وتيرتها ارتفعت بشكل كبير منذ مطلع الأسبوع، حيث تمكنت قوات الجيش الوطني السيطرة على عدد من المواقع في جبهتي قانية والملاجم، شرقي المحافظة.

وتشهد منطقة قانية الواقعة بين محافظتي البيضاء ومارب، معارك عنيفة بين قوات الجيش الوطني والمليشيا الانقلابية، تمكن خلالها أبطال الجيش الوطني من السيطرة على عدد من المواقع التي كانت تتمركز فيها المليشيا، وتكنت من السيطرة على عدد من المواقع التي كانت تتمركز فيهما المليشيا الانقلابية بالقرب من سوق قانية،

وأكدت مصادر ميدانية لـ”سبتمبرنت” أن قوات الجيش الوطني تمكنت من السيطرة على موقع العفير، والهداه، وجبلي الحنكة والخضراء، وسوق قانيه ومفرق العبدية، بالإضافة إلى جبلي لطلس والعر، مشيرةً إلى أن طلائع الجيش وصلت الى تحت هضبة اليسبل بعد موجهات عنيفة مع مليشيا الحوثي الانقلابيية”.

وأضافت” أن  قوات الجيش الوطني دخلت سوق قانية وحررت مناطق بعده بمسافة 4 كيلومتر، ونصبت نقاط عسكرية وأمنية فيها، لافتةًأن المليشيا خلال المعارك لاذت بالفرار مخلفة جثث عناصرها مرمية في المواقع بعد تكبدها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد”.

 

عناصر المليشيا في قبضة الجيش الوطني

ومع استمرار المعارك ، تمكنت قوات الجيش الوطني، الاثنين الماضي، من أسر مسؤول رفيع في جماعة الحوثي في منطقة قانية، شرقي المحافظة.

وقالت مصادر عسكرية لـ”سبتمبرنت” :” إن قوات الجيش الوطني تمكنت من أسر مسؤول الامداد لمليشيا الحوثي ومرافقيه في منطقة الرُخيم في منطقة قانية”.مؤكدة  “أنها وجدت في تلفون المسؤول اتصالات ورسائل مباشرة مع القيادي الحوثي “ابو علي الحاكم”.

إلى ذلك أسر الجيش الوطني 13 عنصرا من المليشيا الانقلابية كانوا في مهمة استطلاع في محيط منطقة قانية التي باتت تحت السيطرة النارية للجيش الوطني.

 

قيفة..مقاومة مستمرة

وتزامناً مع التقدمات الميدانية التي يحرزها أبطال الجيش الوطني في جبهة قانية تواصل المقاومة الشعبية عملياتها المحكمة التي تستهدف فيها عناصر المليشيا الانقلابية وآلياتها في جبهة قيفة، وسط البيضاء، حيث لقي ثلاثة من عناصر المليشيا الانقلابية ، الأحد الماضي، مصرعهم في كمين مسلح نفذته المقاومة الشعبية في جبهة قيفة.

وأكد مصدر ميداني لـ”سبتمبرنت” :”أن المقاومة الشعبية في جبهة قيفة، نصبت كميناً لطقم عسكري تابع للمليشيا الانقلابية في منطقة سبلة الجرم في مديرية القريشية، أسفر عن إعطاب الطقم ومقتل ثلاثة من عناصر المليشيا كانوا على متنه “.

 

غارات مكثفة دمرت مخازن  أسلحة المليشيا وحتفت قادتها

وخلال الأسبوع الماضي شنت مقاتلات التحالف العربي أكثر من 35غارة على مواقع مليشيا الحوثي الانقلابية في جبل مسعودة والمحجان والعر وغول سالم بمنطقة قانية وحوران بين محافظتي مأرب والبيضاء اسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف المليشيا وتدمير دبابات وعربات عسكرية واسلحة وذخائر تابعة لها.

كما قصفت المقاتلات عدد من مخازن الأسلحة التابعة للمليشيا في مديرية السوادية، وسط البيضاء، والتي كانت تخزنها المليشيا داخل عدد من المباني الحكومية التي تسيطر عليها، فاستهدفتها غارات المقاتلات ودمرتها، فضلاً عن مقتل من كانوا فيها بينهم قيادات ميدانية، حيث استهدفت الغارات مبنى مكتب المالية في السوادية التي قتل فيه القيادي الحوثي المدعو أبوقصي، وفي السياق ذاته استهدفت الغارات الجوية مخزناً لأسلحة المليشيا في المعهد الفني في المديرية ذاتها.

وفي سياق متصل قتل القيادي الحوثي المدعو أبو الحسن الصعداوي وعدد من عناصر المليشيا جراء غارات جوية شنتها مقاتلات التحالف العربي على مواقع المليشيا في جبل مسعودة في جبهة قانية شرقي المحافظة.

 

صقور الجو تصطاد قطيع المليشيا

ويوم أمس الأول، قتل أكثر من 30 عنصراً من مليشيا الحوثي الانقلابية في غارات جوية شنتها مقاتلات التحالف العربي  على مواقع وتعزيزات للمليشيا شرقي محافظة البيضاء، حيث أكدت مصادر ميدانية لـ”سبتمبرنت” أن مقاتلات التحالف العربي استهدفت بغارتين جويتين مواقع المليشيا الحوثية في جبل مسعودة في جبهة قانية أسفرت عن مقتل 20 عنصرا من المليشيا.

وفي غضون ذلك استهدفت مقاتلات التحالف العربي ،في اليوم ذاته، طقماً عسكريا على متنه تعزيزات بشرية للمليشيا في منطقة فضحة في مديرية الملاجم، أسفرت عن مقتل كل من كانوا على متنه وعددهم 12 عنصراً.

وتزامنت الغارات مع قصف مكثف شنته مدفعية الجيش الوطني مستهدفة مواقع متفرقة للمليشيا في شعب فضحة، ومفرق وعالة، في المديرية ذاتها، وأسفر القصف عن سقوط عدد من القتلى والجرحى من عناصر المليشيا.

كما شنت مقاتلات التحالف العربي، الثلاثاء الماضي، غارتين جويتين مستهدفة آليات وتجمعات للمليشيا الانقلابية شرقي البيضاء، حيث استهدفت مدفع وتجمعات للميلشيا الحوثية ، في موقعي العفير، والهداه، شمال وشرق قانية، وأن جثث المليشيا لا تزال مرمية في شعاب وجبال قانية .

وفي غضون ذلك  قصفت مقاتلات التحالف العربي، الأحد الماضي، عدد من مواقع المليشيا في جبهة قانية وتجمعات متفرقة.

وأكدت مصادر ميدانية أن الغارات استهدفت تجمعات المليشيا في منطقتي مسعودة، واليسبل، ودمرت عدد من آلياتها في منطقة غول سام، في جبهة قانية.

ووفقا للمصادر تمكن أبطال الجيش الوطني من السيطرة على قرى آل هقاش، والجربان آل عمر القريبتين من جبل مسعودة في منطقة قانية.

كما شنت مقاتلات التحالف العربي، يوم الجمعة، عددا من الغارات الجوية مستهدفة مواقع وتجمعات مليشيا الحوثي الانقلابية ومخازن أسلحتها في محافظة البيضاء، وسط البلاد.

وقالت مصادر ميدانية: “إن غارات جوية استهدفت تجمعات ومخازن أسلحة للمليشيا الانقلابية في مبنى المعهد الفني، في مديرية السوادية، كمااستهدفت بعدة غارات أخرى تجمعات للمليشيا في مبنى مكتب المالية، في المديرية ذاتها”.

وأكدت المصادر أن الغارات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من عناصر المليشيا، بينهم القيادي الحوثي المدعو “أبو قصي”.

في غضون ذلك شنت مقاتلات التحالف العربي سلسلة غارات جوية استهدفت مواقع وتجمعات للمليشيا في منطقة قانية، شرقي البيضاء، تكبدت فيها المليشيا خسائر فادحة في العتاد والأرواح.

مواضيع متعلقة

اترك رداً