تعز..انتصارات كاسحة للجيش الوطني في فبراير و1640قتيلا وجريحا من المليشيا بينهم4قيادات

img

“سبتمبر نت”

واصلت قوات الجيش الوطني، بإسناد من مقاتلات الجو التابعة لقوات التحالف العربي، تحقيق انتصارات ميدانية كبيرة في كافة جبهات ريف ومدينة تعز، جنوبي شرق البلاد، منذ مطلع العام2018م الجاري، إذ تمكنت قوات الجيش الوطني خلال شهر فبراير المنصرم من تحرير واستعادة السيطرة على مواقع استراتيجية في كافة جبهات القتال.

وتمكنت قوات الجيش الوطني منذ أواخر يناير الماضي وحتى نهاية فبراير المنصرم، ووفق تقرير صادر عن قيادة محور تعز من تحرير منطقة وسائلة أبعر، وقرية اللصب، ومنطقتي الجيرات، والصرمين، وتلال الكريفة، والعصيد، والفراوش، شرقي مديرية صبر، جنوبي شرق المحافظة.

ونجحت قوات الجيش الوطني في الوقت ذاته في أحراز تقدما نوعيا في المحور الشرقي للمدينة، حيث تمكنت من تحرير قلعة لوزم، باتجاه منطقة عدنة، وجبل الكريفات الاستراتيجي المطل على تلتي السلال، والجعشا، وخط الحوبان، وسط حالة من الفرار الجماعي لعناصر مليشيا الحوثي الإنقلابية.

وعلى وقع ذلك، تمكنت قوات الجيش الوطني بحسب ما أفاد التقرير من السيطرة على أجزاء كبيرة في محيط جبل الوعش الاستراتيجي، شمالي المدينة، الذي تتحصن فيه عناصر المليشيا الحوثية، وسط  انهيارات كبيرة لعناصرها على وقع ضربات الجيش تحت غطاء من مقاتلات التحالف.

وفي جبهات الريف الجنوبي للمحافظة، تمكنت قوات الجيش الوطني من تحرير أجزاء واسعة من مديرية الصلو، وعدة مواقع في عزلة الأقروض، بمديرية صبر المسراخ.

كما تمكنت قوات الجيش الوطني من تحرير مواقع استراتيجية في مديرية مقبنة، غربي تعز، أهمها مواقع جبل حيد الحمام الاستراتيجي، و جبل رحنق، ومدرسة بلال بن رباح، بمنقطة الحصن، وتبة الردمة، ونوبة الحصن، وتبة المجرجحة، والقحاف، في عزلة القحيفة.

وأوضح التقرير الصادر عن المركز الإعلامي لقيادة محور تعز، ان مقاتلات التحالف العربي شاركت بكثافة في مساندة قوات الجيش الوطني في تحقيق هذه الانتصارات وذلك بتنفيذها غارات مكثفة استهدفت آليات وتجمعات وتعزيزات للمليشيا الإنقلابية في مناطق مختلفة من تعز.

وذكر أبرز ضربات مقاتلات التحالف العربي التي تركزت على مواقع يتواجد فيها خبراء إيرانيين مختصين في مجال الإتصالات والتجسس، بمبنى إدارة المخبز الآلي، في جولة القصر، شرقي المدينة.

وأورد التقرير ان المليشيا الحوثية تكبدت خسائر فادحة خلال العملية العسكرية المعلنة نهاية شهر يناير الماضي وحتى نهاية فبراير، فقد قتل بحسب ما أفاد أكثر من613عناصرها بينهم أربعة قيادات بارزة، علاوة على إصابة ما لا يقل عن1027آخرين.

وطبقا لما قال فان قتلى المليشيا الحوثية من القيادات هي المدعو “أبو عزام” مشرف المليشيا في مربع القاعدة، والذكرة، مع٣٠من عناصرها بغارات جوية قرب مطار تعز الدولي شرقي المحافظة، في حين قتل القيادي المتحوث مجلي حسين مجلي بنيران قوات الجيش الوطني، في منطقة شرف العنين، بمديرية جبل حبشي، غربي تعز.

كما أكد مصرع القيادي الحوثي المدعو “أبو محمد” أحد مشرفي المليشيا الميدانيين مع عدد آخرين، خلال مواجهات مع الجيش في محيط القصر الجمهوري و معسكر التشريفات، شرقي المحافظة، إضافة إلى مصرع القيادي الحوثي المدعو أبو طه الغليسي، مشرف مليشيا الحوثي في الجبهات الشمالية للمدينة مع أربعة من مرافقيه جراء استهدافهم بمدفعية الجيش الوطني في جبل الوعش، شمالي المدينة.

وفيما يتعلق بخسائر المليشيا الانقلابية بالعتاد العسكري، أكد التقرير أن مدفعية قوات الجيش الوطني وغارات التحالف العربي تمكنتا من تدمير أربعة مخازن أسلحة، وأحرقت6دبابات، بالإضافة الى تدمير عربتي BMB، وعربتي كاتيوشا، و13مدفعا، و6رشاشات، وأكثر من19طقما قتاليا.

 

مواضيع متعلقة

اترك رداً