الرابطة الدولية للسلام تتهم المليشيا باستخدام أكثر من1202مختطفا دروعا بشرية

img

صورة ارشيفية لوفقة احتجاجية لامهات المختطفين

متابعات – “سبتمبر نت”

وجهت الرابطة الدولية للسلام اتهاما لمليشيا الحوثي الانقلابية، باستخدام أكثر من 1202 مختطف في سجونها دروعاً بشرية.

جاء ذلك في تقريرين حول تداعيات الانقلاب الحوثي واستخدام السجناء دروعا بشرية، أطلقتهما الرابطة على هامش انعقاد الدورة الحالية لمجلس حقوق الإنسان في جنيف.

وقدم العضو المؤسس في الرابطة ونائب رئيس مركز الدراسات والبحوث اليمني همدان زيد دماج، عرضاً لتقرير عن المختطفين، كشف فيه عن توثيق أكثر من 1202 مختطف استخدمتهم ميليشيات الحوثي المسلحة دروعاً بشرية، موزعين على 59 مكان احتجاز في 12 محافظة.

وأشار إلى أن 77 منهم قتلوا، وأصيب 257 آخرون، فيما لا يزال 71 مختطفا منهم في عداد المفقودين.

وأكد أن التقرير رصد 591 مختطفا ممن استخدمتهم ميليشيات الحوثي دروعاً بشرية هم من النشطاء الإعلاميين والحقوقيين والسياسيين، إضافة إلى 130 من النخب والمثقفين، و181 عسكرياً يؤيدون الشرعية، و8 أطفال.

الرابطة الدولية للسلام تأسست قبل خمسة أشهر، وتتخذ من جنيف مقراً لها، وتضم مجموعة من المنظمات الحقوقية في سويسرا وبريطانيا وهولندا والسويد، وتهدف لرصد وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان في العالم وبشكل خاص في اليمن.

مواضيع متعلقة

اترك رداً