تقرير يرصد40ألف جريمة وانتهاك حصاد4سنوات ارتكبتها المليشيا في عمران

img

انفجراف خاص بصحيفة "26سبتمبر"

تقرير/ عارف السامعي – “سبتمبر نت”
الثلاثاء 8 يوليو 2014 سقطت عمران بيد مليشيا الحوثي الانقلابية، اليوم الذي أعده الكثيرون حينها أنه إعلان وفاة لما تبقى في نفوس اليمنيين من هيبة الدولة، فعمران تمثل البوابة الشمالية للعاصمة، وفيها تتموضع الجبال المطلة على العاصمة ومطارها، وفيها معسكرات الدولة العتيدة، إضافة الى تعاطي قيادة الدولة الناعم مع المليشيا وعدم إدراجها ضمن الجماعات الإرهابية المحظورة.
المليشيا استغلت ضعف الدولة وأجهزتها العسكرية والأمنية، مطلقة أول رصاصة في مسيرتها نحو العاصمة صنعاء، فاقتحمت بلدة دماج في صعدة، زاحفة نحو عمران، بتواطؤ زعماء قبليين موالين لصالح، لتنتهي معركة عمران بقتل قائد اللواء 310 العميد/ حميد القشيبي والتمثيل بجثته، واعدام رفاقه.
محافظة عمران التي باتت في وضع لا تحسد عليه، ترزح تحت وطأة مليشيا الحوثي منذ ما يقارب 4 أعوام، والتي تمارس فيها أبشع صور الاجرام والانتهاك بحق أبنائها وممتلكاتهم العامة والخاصة.. وفي هذا التقرير نسلط الضوء على تلك الجرائم والانتهاكات التي ارتكبتها مليشيا الحوثي بحق أبناء محافظة عمران..
في احصائية اعدتها صحيفة «26 سبتمبر» ورصدت من خلالها الجرائم والانتهاكات التي ارتكبتها مليشيا الحوثي الانقلابية بحق المدنيين في محافظة عمران، لأكثر من أربعة أعوام، أي منذ بداية العام 2014 وحتى 31 ديسمبر 2017م، حيث أرتكبت المليشيا 39537 جريمة وانتهاكاً، توزعت بين القتل والإصابة والاختطاف والاخفاء القسري والتعذيب، وتفجير، وتدمير، واقتحام ونهب الممتلكات العامة والخاصة، اضافة الى التهجير القسري والنزوح، والاعتداءات والسطو المسلح والتهديد، وتجنيد الأطفال وغيرها من الجرائم الأخرى التي تتقنها عصابة الحوثي الاجرامية.
جرائم جسيمة
رصدت الصحيفة وعبر مصادرها الخاصة 35839 جريمة وانتهاك، منها 796 قتيلاً مدنياً، بينهم 9 نساء و83 طفلاً، اضافة الى رصد 4 حالات اعدام وتصفية جسدية، و5 حالات اغتيال، و3 حالات وفاة جراء التعذيب، وحالتي وفاة بسبب الإهمال داخل سجون المليشيا، و17 حالة شروع في القتل، اضافة الى 5 قتلى و11 مصاباً جراء انفجار الألغام الأرضية التي زرعتها مليشيا الحوثي الانقلابية.
وفيما يخص الاصابات تم رصد 1693 اصابة من المدنيين، بينهم 31 امرأة، و92 طفلاً.
وكشفت مصادر موثوقة للصحيفة عن رصد 78 حالة إعدام أسرى من الجيش منذ بدء المواجهات المسلحة وحتى سقوط مدينة عمران بيد المليشيا الانقلابية.
ورصدت «26 سبتمبر» وعبر مصادر خاصة في المحافظة 658 حالة اختطاف واخفاء قسري، و561 حالة اعتقال تعسفي، وتعرض 127 شخصاً للتعذيب داخل سجون ومعتقلات المليشيا، كما تعرض 46 شخصاً لاعتداء جسدي، و211 حالة تهديد وتعسف.
مصادر مؤكدة كشفت عن نزوح 2168 أسرة من منازلهم بسبب الاشتباكات والقصف العشوائي من قبل المليشيا الانقلابية على الأحياء والتجمعات السكنية والقرى، اضافة الى قيام المليشيا بتهجير قسري لـ26349 شخصاً ذكوراً واناثاً.
جرائم ضد الطفولة
وعن الانتهاكات التي تقوم بها مليشيا الانقلاب بحق الطفولة في محافظة عمران، تم رصد 2351 حالة تجنيد أطفال، وارسالهم الى جبهات القتال، وكشفت مصادر موثوقة أن أكثر من 400 طفل قتلوا في المعارك، واصيب نحو 300 طفل معظمهم اصيب باعاقات دائمة، علاوة على اختطاف 21 طفلاً كرهائن للضغط على اسرهم لتسليم اشخاص مطلوبين لدى المليشيا، و14 حالة اختطاف لابتزاز أموال من أهاليهم، كما تعرض 19 طفلاً للاعتداء الجسدي.
الاعتداء على الممتلكات الخاصة
رصدت احصائية الصحيفة 662 حالة اعتداء على الممتلكات الخاصة من قبل مليشيا الحوثي الانقلابية ما بين تفجير وتدمير واقتحام ونهب، حيث تضرر 424 منزلاً، منها تفجير 59 منزلاً بالمتفجرات (الديناميت) بعد نهب كل محتوياتهم، وتعرض 32 منزلاً للتدمير الكلي، و56 منازل للتدمير الجزئي جراء قصف المليشيا العشوائي أثناء المواجهات المسلحة، اضافة الى احتلال عناصر المليشيا 9 منازل، ونهب 73 منزلاً، واقتحام 185 منزلاً، وحصار 8 منازل آخرين، اضافة الى اقتحام ونهب 52 مقراً حزبياً، و18 مؤسسة اجتماعية وخيرية. وتعرض 28 مزرعة للنهب والتدمير والاتلاف، علاوة على تدمير 21 سيارة ومركبة خاصة، كما دمرت المليشيا 39 محلاً تجارياً بعد نهبها، وتعرض 73 محلاً تجارياً للقصف والتدمير من قبل المليشيا أثناء المواجهات المسلحة، كما اقتحمت عناصر المليشيا الحوثية 7 مصانع في المحافظة.
الاعتداء على الممتلكات العامة
تعرضت العديد من المنشآت العامة الحيوية منها والخدمية للاعتداءات والحاق أضرار كلية وجزئية جراء القصف المباشر أثناء المواجهات، أو التفجير بالديناميت، أو نهب واقتحام واحتلال واستخدام بعضها ثكنات عسكرية ومخازن اسلحة وسجون خاصة، أو اغلاق بعضها، حيث رصدت احصائية «26 سبتمبر» 711 حالة اعتداء، منها تعرض 13 مبنىً حكومياً للتدمير الكلي، و18 آخرين للتدمير الجزئي، وتدمير 9 مقرات أمنية كلياً، و6 جزئياً، وتدمير 5 مدارس كلياً، و23 مدرسة جزئياً، و5 مرافق صحية، تدمير 7 مساجد، كما قامت المليشيا بتفجير 9 مراكز دينية، وتعرض 3 مواقع أثرية للتدمير والنهب، اضافة الى تدمير 72 سيارة ومركبة حكومية، وتضرر 13 مرفقاً صحياً لاضرار جزئية، و10 حالات نهب أراضي الاوقاف، و7 حالات بسط على أراضي مملوكة للدولة.
واقتحمت المليشيا 55 منشأة حكومية و17 منشأة أمنية، و12 منشأة عسكرية، و134 مدرسة، و67 مسجداً وفرض خطباء بالقوة، و3 مستشفيات، كما نهبت المليشيا الانقلابية 28 مؤسسة ومرفق حكومي، و12 مسجداً، و5 مدارس.. هذا واحتلت المليشيا 33 مرفقاً حكومياً، و5 مرافق صحية، و30 مدرسة، و13 مسجداً. واغلاق 10 مساجد أمام المصلين، و32 مدرسة أخرى بشكل مؤقت، كما عطلت المليشيا العمل في 6 مرافق حكومية، اضافة الى 34 مؤسسة عامة ومرفق حكومي لاعتداءات مختلفة، وحولت المليشيا الانقلابية 5 مبانٍ حكومية، و6 مدارس، ومرفق صحي واحد و3 مساجد الى ثكنات عسكرية ومخازن اسلحة للمليشيا.
نهب وسطو مسلح
ومارست المليشيا الانقلابية كل الجرائم والانتهاكات بحق أبناء المحافظة تمثل في السطو المسلح والنهب في القطاعين العام والخاص، حيث رصدت الصحيفة 570 جريمة، منها 141 حالة سطو مسلح على أموال وممتلكات ومنازل ومحلات ومؤسسات تجارية وغيرها، اضافة الى نهب 3 مصانع خاصة, ونهب معدات ومواد خاصة بمصنع اسمنت عمران، ونهب 81 سيارة حكومية مدنية من موديلات مختلفة، و175 سيارة عسكرية و79 سيارة ومركبة أمن وشرطة، علاوة على نهب 61 سيارة خاصة، و26 دراجة نارية وجرافتين «شيول» وبوكلين.
عقاب جماعي
«26سبتمبر» رصدت عبر مصادرها الخاصة العديد من حالات العقاب الجماعي تنوعت بين القصف العشوائي، ونهب ومصادرة المعونات الانسانية، وتوقيف واستقطاع رواتب الموظفين، وابتزاز التجار والمواطنين من خلال جباية الأموال تحت مسميات مختلفة، حيث تم رصد 1016 حالة، منها تعرض 5 مجمعات سكنية للقصف العشوائي من قبل المليشيا، وتدمير 8 آبار مياه، اضافة الى 73 حالة فرض اتاوات وجبايات، و45 حالة ابتزاز تجار، كما قام عناصر المليشيا بـ27 حالة سطو مسلح، و19 حالة نهب قوافل مساعدات انسانية كانت مخصصة للفقراء من أبناء المحافظة والنازحين، إضافة الى نهب 582 سلة غذائية وتوزيعها على انصار موالين للمليشيا، وانشاء 39 سوقاً سوداء لبيع المشتقات النفطية، كما تعرض 26 موظفاً لتوقيف رواتبهم، و92 آخرين تعرضوا لخصميات من رواتبهم، وفرض مبالغ مالية على الطلاب تحت مسميات مختلفة.
في نوفمبر 2017 اجبرت مليشيا الحوثي عدد من المحلات التجارية ومحلات الصرافة ومالكي الكليات والمدارس الأهلية بدفع إتاوات لما أسموه دعم للمجهود الحربي والاحتفال بالمولد النبوي الشريف في المحافظة.
كما اقدمت مليشيا الحوثي السبت 25 نوفمبر 2017 باعتقال العاملين في محلات مصرف الكريمي، وبالإضافة إلى إعتقال عدد من أصحاب المحلات التجارية الذين رفضوا دفع مبالغ مالية لدعم احتفالات الحوثيين بالمولد النبوي في عمران.
تقويض سلطات الدولة
هناك تقويض واضح لسلطات ووظائف الدولة من قبل مليشيا الحوثي الانقلابية، والتي تفرض نفسها كسلطة أمر واقع في المحافظة، حيث رصدت صحيفة «26 سبتمبر» 739 حالة، منها 192 حالة تدخل في مهام الدولة من قبل عناصر تنتمي للمليشيا، و122 حالة نهب مال عام، و89 حالة اقصاء موظفين من وظائفهم واستبدالهم بموالين للمليشيا، وفرض 39 مشرفاً حوثياً على مؤسسات حكومية، و45 حالة تعيين خارج القانون. واستحداث 163 نقطة تفتيش، واستحداث 6 معسكرات تدريب، وإنشاء 15 سجناً خاصاً، و3 سجون سرية، واستحداث 3 محاكم خاصة، اضافة الى قيام المليشيا بالإفراج عن 62 سجيناً من المحكومين والمدانين بجرائم جسيمة من سجن عمران المركزي، والزج بهم في الجبهات.

مواضيع متعلقة

اترك رداً