الجيش يواصل تقدمه في الجراحي وقائد مقاومة تهامة يؤكد انهيار المليشيا الحوثية

img

"سبتمبر نت" تحقق قوات الجيش الوطني والمقاومة التهامية تقدمات متواصلة في مديرية الجراحي جنوبي محافظة الحديدة مسنودة بمقاتلات الجو التابعة للتحالف العربي المساند للشرعية في اليمن. وقالت مصادر ميدانية لـ "سبتمبر نت" ان قوات الجيش الوطني تقدمت اليوم الثلاثاء خلال معاركها مع مليشيا الحوثي الانقلابية شرقي مديرية الجراحي واستعادت السيطرة على عدد من المناطق. واكدت المصادر ان قوات الجيش الوطني تواصل خوض معاركها لتحرير مديرية الجراحي بالكامل ودحر المليشيا الحوثية منها. بالتزامن ذكرت المصادر ان قوات الجيش المقاومة التهامية امنت مديرية حيس استكملت تطهير كافة الجيوب بعد عمليات تمشيط واسعة للمزارع والمناطق المحيطة بها. في السياق كشف قائد مقاومة تهامة عبدالرحمن حجري عن مقتل نحو 400 حوثي وأسر 100 آخرين بينهم قيادات كبيرة خلال أسبوع من المواجهات في «حيس والجراحي» مع قوات الجيش الوطني والمقاومة. واكد حجري لصحيفة «عكاظ» أن الحوثيين يعانون من الاستنزاف ويعيشون حالة انهيار كبيرة ويخفون أعداد قتلاهم. وقال إن غالبية الأسرى من صغار السن الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و14 عاماً، مضيفاً أن قوات الجيش والمقاومة وبدعم من قوات التحالف تقفان على تخوم مديرية الجراحي وتحاصرها من ثلاثة محاور. ولفت إلى أن تحرير مركز مدينة الجراحي مسألة وقت، وأن تطويقها هدفه الحفاظ على المدنيين وتحريرها بطريقة آمنة كما حدث في حيس والخوخة. وافصح عن ضبط الجيش الوطني أسلحة إيرانية في الحديدة خلال الساعات الماضية وتسليمها للقيادة العليا المشتركة. واوضح أن طريقة إدارة الميليشيا الحوثية للمعارك لا تختلف عن نهج وسياسة إيران في إدارة المعارك في سورية ولبنان والحرب العراقية، والمتمثلة في حقول الألغام في المزارع والوديان والطرقات، تفخيخ للجسور دون مراعاة لأدنى القواعد الأخلاقية. وتوعد حجري ميليشيا الحوثي بمفاجآت مدوية وضربات قاصمة، موضحا أن العمليات العسكرية لن تقتصر على الحديدة بعد الوصول إلى مثلث محافظة إب - حيس مع مديريتي مقبنة وشرعب، وذكر أن العملية ستتوسع نحوهما وهناك قوات ستتوجه لتطهير كل شبر في اليمن. وأشاد قائد المقاومة الشعبية بالدعم اللوجيستي والإسناد العسكري واللوجيستي على العمليات البرية والجوية والبحرية، وإغاثة للمدنيين في حيس والخوخة. الذي يقدمه التحالف العربي. وتعد جبهة الساحل الغربي من اهم الجبهات التي تستنزف فيها المليشيا الانقلابية بشكل متواصل وسط تكتم واخفاء كبير من قبل المليشيا لخسائرها الفادحة التي تتكبدها جراء المعارك وغارات مقاتلات الجو التابعة للتحالف العربي.

“سبتمبر نت”
تحقق قوات الجيش الوطني والمقاومة التهامية تقدمات متواصلة في مديرية الجراحي جنوبي محافظة الحديدة مسنودة بمقاتلات الجو التابعة للتحالف العربي المساند للشرعية في اليمن.
وقالت مصادر ميدانية لـ “سبتمبر نت” ان قوات الجيش الوطني تقدمت اليوم الثلاثاء خلال معاركها مع مليشيا الحوثي الانقلابية شرقي مديرية الجراحي واستعادت السيطرة على عدد من المناطق.
واكدت المصادر ان قوات الجيش الوطني تواصل خوض معاركها لتحرير مديرية الجراحي بالكامل ودحر المليشيا الحوثية منها.
بالتزامن ذكرت المصادر ان قوات الجيش المقاومة التهامية امنت مديرية حيس استكملت تطهير كافة الجيوب بعد عمليات تمشيط واسعة للمزارع والمناطق المحيطة بها.
في السياق كشف قائد مقاومة تهامة عبدالرحمن حجري عن مقتل نحو 400 حوثي وأسر 100 آخرين بينهم قيادات كبيرة خلال أسبوع من المواجهات في «حيس والجراحي» مع قوات الجيش الوطني والمقاومة.
واكد حجري لصحيفة «عكاظ» أن الحوثيين يعانون من الاستنزاف ويعيشون حالة انهيار كبيرة ويخفون أعداد قتلاهم.
وقال إن غالبية الأسرى من صغار السن الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و14 عاماً، مضيفاً أن قوات الجيش والمقاومة وبدعم من قوات التحالف تقفان على تخوم مديرية الجراحي وتحاصرها من ثلاثة محاور.
ولفت إلى أن تحرير مركز مدينة الجراحي مسألة وقت، وأن تطويقها هدفه الحفاظ على المدنيين وتحريرها بطريقة آمنة كما حدث في حيس والخوخة.
وافصح عن ضبط الجيش الوطني أسلحة إيرانية في الحديدة خلال الساعات الماضية وتسليمها للقيادة العليا المشتركة.
واوضح أن طريقة إدارة الميليشيا الحوثية للمعارك لا تختلف عن نهج وسياسة إيران في إدارة المعارك في سورية ولبنان والحرب العراقية، والمتمثلة في حقول الألغام في المزارع والوديان والطرقات، تفخيخ للجسور دون مراعاة لأدنى القواعد الأخلاقية.
وتوعد حجري ميليشيا الحوثي بمفاجآت مدوية وضربات قاصمة، موضحا أن العمليات العسكرية لن تقتصر على الحديدة بعد الوصول إلى مثلث محافظة إب – حيس مع مديريتي مقبنة وشرعب، وذكر أن العملية ستتوسع نحوهما وهناك قوات ستتوجه لتطهير كل شبر في اليمن.
وأشاد قائد المقاومة الشعبية بالدعم اللوجيستي والإسناد العسكري واللوجيستي على العمليات البرية والجوية والبحرية، وإغاثة للمدنيين في حيس والخوخة. الذي يقدمه التحالف العربي.
وتعد جبهة الساحل الغربي من اهم الجبهات التي تستنزف فيها المليشيا الانقلابية بشكل متواصل وسط تكتم واخفاء كبير من قبل المليشيا لخسائرها الفادحة التي تتكبدها جراء المعارك وغارات مقاتلات الجو التابعة للتحالف العربي.

مواضيع متعلقة

اترك رداً