الشهيد مالك ..ترك دراسته الجامعية ليدافع عن دينه ووطنه

img

صناع الحرية 0 kr

 

“سبتمبرنت”

النقيب/ مالك عزيز عيسي, من ضباط اللواء 203

من ابناء ضوران انس – عزلة بني عيسى – محافظة ذمار.

المؤهل/ بكالوريوس لغة انجليزية

التحق بقوات الامن المركزي عام  2008م

قائد استطلاع جبهة صرواح.

تاريخ الاستشهاد: يوم الجمعة بتاريخ 19-1-2018

نبذة عن الشهيد:

الشهيد مالك عيسى, من أوائل الذين لبوا نداء الوطن وله مشاركات عدة في مقاومة المليشيا الانقلابية, ودحرها  منذ البدايات الأولى في محافظة مأرب, واستمر في النضال حتى استشهد في جبهة صرواح .

مسيرته النضالية/

شارك الشهيد في تحرير مناطق الجفينه والدشوش, بمحافظة مأرب, وأصيب أثناء المعارك فيها, وبعد أن تعافى من إصابته آبى إلا أن يواصل مسيرته النضالية في ومقاومة الانقلاب, وانتقل الى محافظة الجوف وشارك في تحرير مناطق واسعة في الجوف.

ضميره الحي وقضيته العادلة كانت شغله الشاغل والانتصار على المليشيا  أهم ما يصبوا إليه النصراو الشهادة, عاد من الجوف لينال شرف مشاركة النضال ومرافقة مؤسس الجمهورية الثانية الشهيد الفريق الركن عبدالرب الشدادي , في صرواح , وشارك في تطهير تباب اتياس والحمراء والقرون والنهود وتبة المطار واستقر فيها استطلاع للجبهة, وتم تعيينه قائدا ﻹستطلاع جبهة صرواح   فكان ليثا غيورا مقداماً رحمه الله, نال ما تمنى.

كتب عنه زملاؤه:

كتب عنه زملائه الكثير واخترنا له ما كتبه زميله ورفيق سلاحه أبو الفاروق فقال:

اخي مالك قد كنت مالكا نعم ملكت العزة والكرامة ملكت الرجولة و اﻷخلاق ملكت الشجاعة و اﻹقدام ملكت الوفاء والغيرة على دين الله  ملكت كل صفات النبل والكرم فما أعظمك شهيدنا البطل, الحقيقة أن رحيلك عنا يعتبر خسارة عظيمه للوطن وستفتقده جبال صرواح التي عاش فيها جبلا تناطح جبالها بطلا غيورا وقائدا مغورا أميناً مناهضا لقوى الشر والكهنوت مدافعا عن دينك ووطنك وكرامة امتك  فهنيئا لك الشهادة أخي التي طالما طلبتها وتمنيتها بصدق فصدقك الله وعده هنيئا لك, فما كنت إلا غيورا على وطن نهشت فيه قوى الظلام والرجعية  فدفعت نفسك رخيص من اجل أن  يعود للدين مجده وللوطن حريته وأمنه.

فنم قرير العين أخي فقد وفيت عندما تركت دراستك الجامعية وانطلقت إلى جبهات القتال منذ انطلاق الشرارة الاولى ﻹخوانك المجاهدين فنم قرير العين عندما عزفت نفسك عن الدنيا  تاركا ملذاتها وشهواتها لأصحابها واشتاقت نفسك الى الجنة, فنم قرير العين ولا نامت أعين الجبناء ونسأل من الله أن يتقبلك عنده من الشهداء في جنات ونهر عند مليك مقتدر  والى لقاء اخي(ابو الفاروق)

مواضيع متعلقة

اترك رداً