لماذا نحتفل بثورتي سبتمبر وأكتوبر وثورة فبراير؟

img

مقالات 0 ✍د ياسين سعيد نعمان

بقلم/ د. ياسين سعيد نعمان

احتفلت سفارة اليمن في لندن اليوم الجمعة بالذكرى الرابعة والخمسين لثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيدة، وكانت قد احتفلت قبل أيام بثورة سبتمبر .

كان يوماً بهيجاً رغم كآبة الزمن الذي أكسبته الحرب لونها وطعمها المر.

في الصباح اتصل بي صديق من خارج لندن وقال: إذا أنت في المكتب با أمر أسلم عليك !!

قلت له أهلاً وسهلاً ، وفرصة تشاركنا الاحتفال .

سأل: أي احتفال؟

قلت : الاحتفال البسيط الذي سيقيمه العاملون في السفارة بمناسبة ذكرى ثورة أكتوبر.

لم يعلق، ولكنه كتب لي رسالة طويلة في التلفون يقول فيها: ما الذي تبقى من سبتمبر وأكتوبر حتى تحتفلوا بهما ؟

لم يفاجئني التعليق الطويل الذي كتبه .. فهو يأتي متسقاً مع مزاج عام يتساءل عما صنعته الثورات لكي يحتفى بها .

كتبت له إن الثورات لا تتحمل مسئولية ما انتهت إليه .. النخب التي قادت هذه الثورات أو اختطفتها هي المسئولة عن ذلك.

حرصت هذه النخب أن تبقى هذه الثورات نخبوية. ورغم أن الأهداف التي حددتها لا زالت صالحة، وستظل صالحة لأمد طويل.

المشكلة هي أن هذه النخب أرادت أن تحقق هذه الأهداف بأدوات ثورية، الأمر الذي أفضى في نهاية المطاف إلى إنتاج أنظمة استبدادية أخذت هذه الثورات بعيداً عن أهدافها، ومنها ما اختطفتها قوى الفساد ودمرت مضامينها وقمعت القوى الثورية واستبدلتها بقوى ليس لها أي صلة بهذه الثورات.

لم تنجز الثورة بناء الدولة المعول عليها في تنفيذ أهدافها .. أهملت بناء الدول، وحلت هي محلها محمولة بأنظمة وسلطات استبدادية بعيدة الشعب. وكان هذا أهم عنصر في السياسة الفاشلة التي أهدرت الثورات .. وحتى بعض المنجزات التي تحققت تحولت إلى محور استقطاب اجتماعي مغلق يدور في ذاته، ولا ينتج حركة اجتماعية نشطة بسبب غياب الحريات السياسية.

وعندما نحتفل اليوم فنحن أولاً نكرم الشهداء الذين حملوا هذا الثورات، ونتواصل مع أهدافها التي لا زالت صالحة، ونبحث عن أسباب الإخفاقات، كان غياب الدولة أهم هذه الأسباب ..

كان لا بد من تحقيق هذه الأهداف بروح ثورية، ولكن بأدوات سياسية واقتصادية وعلمية ومعرفية، وهو الأمر الذي لا تضمنه إلا دولة مدنية بنظمها وقوانينها، تحترم الإنسان وحرياته وخياراته وحقوقه ولا تعفيه من واجباته.

هذا ما تنبه له اليمنيون بعد ذلك بعقود في ثورة فبراير ٢٠١١، كثورة مكملة أخذت على عاتقها إنجاز مهمة بناء الدولة باعتبارها الضامن الحقيقي لتحقيق أهداف الثورة عبر حوار وطني شامل.

القوى التي أدركت أن الدولة ستسحب من تحتها البساط الذي طالما داست عليه لتقمع أهداف الثورة هي التي انقلبت على هذا المنجز التاريخي، وأدخلت اليمن في هذه المِحنة.

والسؤال هل يعفي هذا الوضع القوى المدنية والوطنية والشعبية من أن تتواصل مع حلمها وتستحضره في صورة التمسك بأهداف الثورة، مع ما توفر لها من دليل نظري لبناء الدولة الوطنية، وهو الدليل الذي ظل غائباً عقوداً طويلة حتى تحاور عليه اليمنيون، وأخرجوه في صيغته التي استكمل فيها المشهد الثوري ولو بعد عقود من الزمن.

نعم .. نحتفل وبأيدينا ما يؤكد أن التواصل مع الحلم لا يتم في فراغ، ولكنه محمول بما أنجزه اليمنيون من خارطة طريق كاملة لمستقبلهم: أهداف ثورتي سبتمبر وأكتوبر وأداة تحقيق هذه الأهداف (الدولة) بالصيغة التي أنجزتها ثورة فبراير ٢٠١١.

 

  • سفير الجمهورية اليمنية بالمملكة المتحدة

مواضيع متعلقة

اترك رداً