المنطقة السابعة تدشن المرحلة الأولى لدمج المعاقين ضمن القوى العاملة

img

الأخبار الرئيسية يوميات الجيش 0 fd

“سبتمبر نت”

دشنت المنطقة العسكرية ،السابعة اليوم الخميس، المرحلة الأولى لدمج معاقي الوحدات العسكرية ضمن القوى العاملة في شعب المنطقة تحت شعار “إعاقتي لن تقعدني”.

وأكد اللواء الركن/ ناصر الذيباني قائد المنطقة العسكرية السابعة أن رسالة التحدي للمعاقين والجرحى اليوم هي أنهم سيعودون للحياة العملية، وأنهم كانوا ومايزالون وسيظلون في مقدمة الصفوف.

وشدد الذيباني على أنهم في قيادة المنطقة سيعملون جاهدين على تقديم ما يستطيعونه بأي أسلوب، سواء بجهود شخصية أو بتعاون الأشقاء في التحالف العربي.

وفي فعالية التدشين التي حضرها مندوب عن التحالف العربي، تعهد جرحى ومعاقو المنطقة السابعة في كلمة ألقاها الجريح فراص الغبيسي بأنهم سيظلون حماة لهذا الوطن، مضحين بالغالي والنفيس حتى استرداد ما سيطر عليه الانقلابيون.

ودعا الغبيسي زملاؤه الذين تم اختيارهم للمرحلة الأولى أن يكونوا عند مستوى المسؤولية والانضباط. مشيداً باللمسات التي قامت بها شعبة الشهداء والجرحى والمعاقين والرعاية الإجتماعية في المنطقة السابعة من تكريم للمعاق، وإشعاره بأنه عنصر فعال في المجتمع وأنه قادر على تقديم ما بوسعه من قدرات على إنجاز العمل.

كما دعا الغبيسي قيادة المنطقة إلى النظر في تسوية أوضاع المعاقين ليكون ذلك حافزاً وداعماً للمعنويات والبحث عن مصادر لتمويل مصروفات للجرحى.

وأكد الغبيسي أن الجرحى يستحقون التهنئة للأوسمة التي يحملونها على أبدانهم. وقال: إن “الإعاقة ليست إعاقة البدن، وإنما هي مجموعة من العوائق الفكرية أو النفسية التي تقعد السليم عن المشاركة وتجبن الشجاع، أما من يعرف الطريق الذي يسلكه والهدف الذي يضحي من أجله، فلن يعيقه شيء”.

وتقدم المعاقون والجرحى بالتهاني للقيادة السياسية والعسكرية بمناسبة أعياد الثورة. مثمنين لقيادة المنطقة العسكرية السابعة بجميع شعبها ووحداتها وتحديداً شعبة الشهداء والجرحى والمعاقين على مايقدمونه من جهود في متابعة حقوق الجرحى والمعاقين والشهداء.

وفي الحفل الذي أقيم برعاية قائد المنطقة السابعة تم توزيع دروع تكريمية وشهائد تقديرية للمعاقين والجرحى، وتوزيع المعاقين على الشعب للقيام بأعمال إدارية.

مواضيع متعلقة

اترك رداً