قيادة المنطقة العسكرية الاولى تبحث الاوضاع الامنية وتؤيد قرارات الرئيس هادي

img

«سبتمبر.نت»:  متابعات نقاش اجتماعا عقد بالمنطقة العسكرية الاولى في سيئون بمحافظة حضرموت الاختلالات التي تحصل في الجوانب الامنية بالمنطقة ومناطق انتشار الوحدات والنقاط العسكرية التابعة لها وسبل تجاوز الاخطاء والقصور.

وكان مجهولون امس الجمعة استهدفوا مبنى ادارة الامن بمديرية سيئون بعبوة ناسفة دون سقوط ضحايا، وذلك بعد عام من الاستقرار الامني بعيد التصدي لمحاولة تنظيم القاعدة السيطرة على المدينة.

الاجتماع الذي ضم قادة الوحدات ورؤساء الشعب واركانا المنطقة العسكرية وعقد برئاسة قائد المنطقة العسكرية الاولى قائد اللواء 37 مدرع اللواء الركن صالح محمد طيمس اعلن فيه تأييد قيادة المنطقة ومباركتها ودعمها للقرارات الرئاسية التي تتخذها القيادة السياسة والعسكرية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة.

وتطرق الاجتماع الى جملة من القضايا المتعلقة بأمن واستقرار المنطقة. و في الاجتماع شدد قائد المنطقة العسكرية الاولى، على ضرورة اتخاذ عدداً من الاجراءات التي تضمن رفع الجاهزية للوحدات والمحافظة عليها واليقظة والحذر بما من شأنه تثبيت الامن والاستقرار بمناطق الانتشار والتصدي لأي عناصر خارجة عن النظام و القانون ومساندة وحدات الامن العام والشرطة للقيام بواجباتها في ظل الامكانات المتاحة.

مواضيع متعلقة

اترك رداً