قوات الجيش تقتحم الجهة الغربية لمعسكر خالد وتواصل تقدمها في الوازعية بتعز

img

 «سبتمبر.نت» : اقتحمت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية مسنودة بغطاء جوي لمقاتلات التحالف العربي مساء الاربعاء الجهة الغربية لمعسكر خالد بن الوليد في مديرية المخا غربي محافظة تعز.
مصدر ميداني افاد  لـ “سبتمبر نت” ان قوات الجيش الوطني تمكنت مسنودة بغطاء جوي لمقاتلات التحالف وقصف مدفعي كثيف من منطقة الثوباني على تمركز المليشيا من اقتحام معسكر خالد من الجهة الغربية.
وذكر المصدر ان قوات الجيش الوطني نفذت زحفا باتجاه المعسكر من منطقة الثوباني بعد تأمينها. واضاف ان مواجهات عنيفة اندلعت عقب هجوم قوات الجيش على مواقع مليشيا الحوثي وعلي صالح الانقلابية، منوها ان عشرة قتلى في صفوف المليشيا سقطوا جراء المواجهات.
وبحسب المصدر فإن المليشيا سحبت عناصرها من الجهة الغربية للمعسكر بعيد هجوم قوات الجيش. المصدر ذاته اكد ان الجهة الغربية للمعسكر اصبحت مكشوفة وعلى مرمى نيران قوات الجيش بعد سيطرتها وتأمينها لمنطقة الثوباني.
في السياق شنت مقالات التحالف العربي عديد غارات جوية ظهيرة اليوم الاربعاء استهدفت مواقع تمركز الميليشيا في معسكر خالد ومفرق المخا، تزمنا مع سيطرت قوات الجيش الوطني على تبة ذات أهمية استراتيجية بالقرب من معسكر خالد بن الوليد.
مصدر عسكري قال لـ ” سبتمبر نت ” أن التبة التي سيطرت عليها قوات الجيش كانت موقعا لكتيبة الصواريخ التابعة لمعسكر خالد بن الوليد. واوضح ان التبة سقطت ‏بعد معارك عنيفة مع المليشيا اسفرت عن سقوط العشرات من القتلى والأسرى في صفوفها.
ونوه الى أن التبة تقع قبل معسكر خالد حيث كانت المليشيا تستهدف منها قوات الجيش بالصواريخ. وبعد سقوط التبة بيد قوات الجيش الوطني حاولت المليشيا استعادتها، واستهدفتها بقصف من مدفعياتها لكن قوات الجيش تصدت لها، وفقا للمصدر.
واعتبر المصدر السيطرة على هذه التبة مدخلا مهما لاقتحام المعسكر من الجهة الشرقية له. على صعيد متصل اكد نائب الناطق الرسمي لمحور تعز العقيد عبدالباسط البحر لـ ” سبتمبر نت ” ان قوات الجيش الوطني بإسناد التحالف تتقدم وتدحر المليشيا الانقلابية من أجزاء واسعة من سائلة موزع غرب محافظة تعز باتجاه مركز المديرية التي تبعد عنها اقل من ثلاثة كم استعدادا لاقتحامها.
واكد البحر ان قوات الجيش الوطني تقصف بكثافة منذ صباح اليوم وحتى لحظة كتابة الخبر مواقع تمركز المليشيا في معسكر خالد ومفرق المخا تمهيدا لاقتحام المعسكر.
وكانت قوات الجيش الوطني مسنودة بمقاومة شعبية وبدعم من قوات التحالف العربي استطاعت خلال الايام الماضية تحرير اجزاء واسعة من مديرية المخا بعد معارك ضارية تكبدت خلالها المليشيا هزائم كبيرة وخسائر فادحة في العتاد العسكري والبشري.

مواضيع متعلقة

اترك رداً