لتمنحك مأرب النبأ اليقين..!

img

حوارات 0 محرر

عندما كان الحصول على جواز السفر مشكلة تؤرق المواطنين اليمنين تظافرت الجهود..
لتمنحك مأرب النبأ اليقين..!
رئيس مصلحة الهجرة والجوازات بمحافظة مأرب:

نعمل جاهدين لتقديم الخدمات للمواطنين بكل سلاسة ويسر
تفاجأنا بالإقبال الشديد من المواطنين بحثا عن جواز السفر

كانت معاناة الجرحى في مسألة الحصول على جواز السفر فضلا عن حاجة المواطنين الراغبين بالسفر إلى الخارج مشكلة مؤرقة منذ اجتياح المليشيات الانقلابية للعاصمة صنعاء والسيطرة على مؤسسات الدولة والعبث بها وممارسة الإجراءات التعسفية والابتزاز لكل من يسعى للحصول على جواز السفر .. ليس ذلك فحسب بل كانت المشكلة الأكثر إيلاما هي معاناة الجرحى الذين يقتضي سفرهم إلى خارج الوطن لتلقي العلاج.
تلك المعاناة شكلت هما كبيرا يؤرق أيضا قيادة الدولة والحكومة وقيادة السلطة المحلية في محافظة مأرب فتداعت الجهود وتضافرت بمعالجة المعاناة بإنجاز حلم تحقق بافتتاح مصلحة الهجرة والجوازات بمحافظة مأرب التي أبت إلا أن تكون الحضن الدافئ والملاذ الأمن لكل أبناء الوطن.
العقيد ركن عبد القادر الرملي رئيس فرع المصلحة في المحافظة تحدث ل صحيفة 26 سبتمبر عن تلك الأهمية من إفتتاح المصلحة وتفعيل دورها ومضاعفة نشاطها لتذليل الصعوبات وتيسير الخدمة للمواطن للحصول على جواز السفر

. لقاء : رفيق السامعي

*تقديم وثيقة السفر للمواطن
ما الدافع لافتتاح مصلحة الهجرة والجوازات بالمحافظة؟
في البداية نرحب بكم أجمل ترحيب ونشكركم على التوعية الإعلامية التي تقومون بها ونشر الحقيقة كما هي دون زيادة أو نقصان ٬ أما فيما يخص سؤالك عن الحاجة الماسة التي دعت إلى فتح المصلحة بمحافظة مأرب هي أن المحافظة أصبحت حاضنة لجميع أبناء الوطن بمختلف انتماءاتهم ومشاربهم السياسية والاجتماعية ٬ بعد طرد المليشيات الانقلابية والمخلوع صالح من المحافظة وبفضل عزائم وهمم أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية الباسلة
وبمساندة كبيرة من قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ٬ بل أصبحت محافظة مأرب المتنفس الوحيد لكل أبناء اليمن الذين غادروا محافظاتهم ومنازلهم جراء التعسفات غير الإنسانية التي تقوم بها المليشيات الانقلابية وقوات المخلوع صالح ٬ وهذا ما دفع بقيادة الدولة والحكومة والسلطة المحلية لفتح فرع المصلحة في المحافظة وذلك لمعالجة مشاكل واحتياجات المواطنين خصوصاً الجرحى الذين لم يستطيعون السفر إلى الخارج للعلاج ٬ وهذا يشكل أهمية كبيرة في سبيل تذليل الصعوبات والمعوقات التي كانت تقف عائقاً أمام المواطنين في سفرهم إلى الخارج ٬ وذلك بسبب عدم استطاعتهم استخراج الجوازات من صنعاء الخاضعة لسيطرة الانقلابيين الحوثيين والمخلوع صالح ٬ وبجهود ومتابعة حثيثة من قبل السلطة المحلية ورئاسة مصلحة الهجرة والجوازات تم افتتاح هذا الفرع في المحافظة ٬ ولهذا نكثف جهودنا لمضاعفة النشاط لما من شأنه تقديم الخدمة للمواطنين بالشكل المطلوب للإخوة المواطنين وبكل سلاسة ويسر.
. وعن مشاعر الإخوة المواطنين وتفاعلهم بهذا الانجاز الذين كانوا يبحثون عنه طيلة العامين الماضين قال العقيد الرملي كما شاهدتم أمام أعينكم ذلك الزخم والإقبال الشديد من الإخوة المواطنين بهدف الحصول على جواز السفر٬فقد تفاجئنا بهذا التدافع الكبير للمواطنين والذي لم نكن نتوقعه.

وأضاف لا أخفيكم بأننا لم نكن نتوقع هذا الإقبال ٬حيث أصبحت محافظة مأرب ملاذا آمنا لكل أبناء الوطن في المحافظة والذين يتجاوز عددهم حوالي ثلاثة ملايين نسمة ٬ ولا أخفيك عن إعجابي الشديد بهذا الإقبال لأنني عملت في السابق بمصلحة الهجرة والجوازات ولم أشاهد مثل هذا الإقبال من قبل ٬
مؤكدا أن الأمور تسير بوتيرة عالية وبكل أريحية دون تعكير لصفو سير نشاط المصلحة وهذا ما أحدث وقع إيجابي في نفوس المواطنين وإن شاء الله تعالى سنعمل بكل ما أوتينا من إمكانيات بشرية ومادية في خدمة هذا الوطن الغالي على قلوبنا والذي يستحق منا كل التضحية والفداء لمواجهة المليشيات الانقلابية التي سعت للعبث بمقدرات الوطن مستخدمة كل الطرق السيئة طيلة عامين كاملين وكذا النيل من أبناءه المخلصين ولكنها عجزت وهزمت في كل المناطق والمحافظات المحررة وهي ألان تلفظ أنفاسها الأخيرة ٬ وقريباً بإذن الله تعالى تستعيد بقية المحافظات اليمنية عافيتها والتخلص من هذه المليشيات الانقلابية الجاثمة على صدور أبناء المجتمع اليمني.
. وفيما يتعلق بأهم الجهود التي تقوم بها مصلحة الهجرة والجوازات في المحافظة في تجسيد قيم العمل وتقديم الخدمة بصورة حسنة يؤكد رئيس المصلحة العقيد الرملي بقوله
نحن نقوم باستقبال الإخوة المواطنين الوافدين إلينا لقطع الجوازات ٬ ومعاملتهم معاملة راقية بعيدة عن تلك الصورة التي كانت تقوم بابتزاز المواطنين عن طريق الرشاوى وبطرق غير أخلاقية في المناطق الواقعة تحت سيطرة المليشيات الانقلابية كالأمانة وغيرها ٬ إلا أننا نلاقي بعض الصعوبات في الأحوال المدنية والمتمثلة بالبطاقة الشخصية التي تقطع لغير أبناء محافظة مأرب وقد تواصلنا مع مدير الأحوال المدنية بخصوص هذه الإشكالية ونحن حالياً نقوم بوضع الحلول المناسبة لمعالجة تلك الإشكاليات التي تواجهنا في رئاسة المصلحة ٬ وإن شاء الله سنعمل سوياً لمعالجة كافة المعوقات بما فيها معاناة الجرحى الذين سيحضون بالإهتمام والاعتبار اللازم كونهم ضحوا بحياتهم في سبيل عزة ورفعة الوطن حيث كان لهم الدور البارز في طرد المليشيات الانقلابية وقوات المخلوع صالح من المحافظة ٬ وبقية مناطق ومحافظات الجمهورية التي تخلص من هذا الكابوس الذي حاول أن يلتهم كل شيء جميل في وطننا الغالي.

• تضافر الجهـــــــــود
. مبديا تقديره للجهود التي عملت على افتتاح المصلحة بالمحافظة قائلاَ لايسعني إلا أن أتقدم بفائق الشكر والتقدير لقيادة وزارة الداخلية الشرعية والسلطة المحلية بالمحافظة على قيامهم بافتتاح فرع مصلحة الهجرة والجوازات بالمحافظة ٬ وفي الحقيقة لاننسى الجهود الكبيرة التي تقوم بها السلطة المحلية في المحافظة وعلى رأسها اللواء سلطان العرادة محافظ المحافظة وذلك في سبيل المصلحة العامة وتذليل كل الصعوبات والمعوقات التي كانت تؤرق كاهل المواطنين في مختلف الخدمات والمتطلبات..
مشيراَ إلى أن المحافظة شهدت تطوراً ملحوظاً في البنية التحتية وهو مانلمسه اليوم ونشاهده بأم أعيننا ٬ بالإضافة إلى الطموحات العظيمة التي تسعى لتحقيقها السلطة المحلية وخير دليل على ذلك افتتاح مصلحة الهجرة والجوازات مؤخراً في المحافظة من قبل السلطة المحلية ورئاسة المصلحة ٬ والتي ستكون لها تأثير إيجابي في تلبية متطلبات المواطن والمتمثل بنيله على جواز السفر الذي كفله الدستور والقانون دون معاناة أو عراقيل إن شاء الله ٬ ولولا جهود الأخ المحافظ ورئاسة المصلحة لما افتتح هذا الفرع في المحافظة ٬ ومن لا يشكر الله لايشكر الناس فاللأخ المحافظ سلطان العرادة كل الشكر والتقدير على كل ما يقوم به في سبيل خدمة الوطن والمحافظة على وجه الخصوص ٬ وللأمانة عمل الأخ المحافظ مشكوراً بتسخير كل الإمكانيات المطلوبة في فترة قياسية جدا ٬ فكل المرافق والمؤسسات الحكومية في المحافظة تحظى بدعمه واهتمامه ومتابعته الكبيرة والمستمرة بشكل متواصل .
• الحاجة لمولد كهربائي
منوهاَ أن هناك بعض الاحتياجات التي نحتاجها في المصلحة كالمولد الكهربائي الذي يساهم في تغطية العجز عند انطفاء الكهرباء في بعض الأوقات ٬ لان علمنا يستمر حتى الليل في تغليف وطبع الجوازات التي نعمل جاهدين من أجل تسليمها لأصحابها بفترة وجيزة ٬ وإن شاء الله تعالى نتغلب على تلك الإشكالية في القريب العاجل كون المحافظ قد وعدنا بتوفير كل مانحتاجه في المصلحة وعبركم أتقدم بالشكر الجزيل مرة أخرى لرئيس المصلحة على اهتمامه ومتابعته ودعمه لنا والذي يقوم بموافاتنا ومتابعتنا بشكل مستمر٬ ولا نخفيكم بأن مصلحة الهجرة والجوازات في محافظة مأرب هي الفرع الوحيد في الجمهورية الذي قام بنقل قاعدة البيانات وفصلها تماماً عن رئاسة المصلحة في تلك المناطق التي تخضع لسيطرة المليشيات الانقلابية والمخلوع صالح.

مواضيع متعلقة

اترك رداً